الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 20 نيسان (أبريل) 2021

مبارك الفاضل يرحب بإلغاء السودان لقانون مقاطعة إسرائيل

الخرطوم 20 أبريل 2021 ـ رحب حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل المهدي، الثلاثاء، بقرار مجلسي السيادة والوزراء بإلغاء قانون مقاطعة إسرائيل لسنة 1958 بمنع التبادل التجاري والاقتصادي مع إسرائيل.

JPEG - 87.9 كيلوبايت
مبارك الفاضل في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ الأحد 8 مايو 2016.. صورة لـ(سودان تربيون)

وألغى البرلمان المؤقت "غرفة مجلسي السيادة والوزراء" أمس الإثنين قانون مقاطعة إسرائيل بصورة نهائية، وذلك ضمن مساعٍ تبذلها الخرطوم لتهيئة الطريق أمام تطبيع كامل مع تل أبيب.

واعتبر حزب الأمة في بيان تلقته سودان تربيون الخطوة مهمة لمواكبة السودان للتطورات السياسية والاقتصادية التي قادها اتفاق أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية في سبتمبر 1993.

وأشار إلى أن هذا الاتفاق الذي أنهي عقودا من المواجهة العربية الإسرائيلية وتوج بتوقيع اتفاق السلام الإبراهيمي بين الامارات والبحرين والمغرب والسودان برعاية أميركية.

وأكد الحزب أن الغاء قانون المقاطعة الاقتصادية والتجارية مع إسرائيل يتيح للسودان الاستفادة من التقانة الإسرائيلية المتقدمة في الري والزراعة لزيادة الانتاج الزراعي في السودان وبالتالي زيادة الصادرات والقضاء على الفقر وإخراج الاقتصاد السوداني من عنق الزجاجة.

ويحظر القانون الملغي، والذي سُن في 1958، التعامل والتجارة بين السودان وإسرائيل، موقعًا عقوبة السجن 10 سنوات لمن يُخالف بنود السودان.

في ذات السياق رحبت جمعية الصداقة الشعبية السودانية الإسرائيلية بالخطوات العملية التي اتبعتها حكومة السودان بإجازة إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل ما يمثل خطوة أساسية لتكملة تنفيذ اتفاقية "أبراهام".

وثمن بيان لرئيس اللجنة التمهيدية للجمعية حسين قمر جهود وزير العدل نصر الدين عبد البارئ في استكمال القوانين اللازمة وإزالة ما يتعارض منها لإكمال اتفاقية السلام بما يمهد الطريق لدفع العلاقات السودانية الإسرائيلية.

وشدد أن الخطوة تدفع لعودة العلاقات التجارية بما يساعد السودان في عدة محاور اقتصادية أهمها الاستفادة من التقانة الزراعية الإسرائيلية وفتح أسواق جديدة للمنتجات السودانية.

ورأى ضرورة إكمال المسار الدبلوماسي بما يخدم الجالية السودانية في إسرائيل.

وتعتقد الخرطوم إن التقارب مع تل أبيب يمكن أن يفتح لها أبواب لاستثمارات الشركات العملاقة في البلاد وذلك لتُخفيف من الأزمة الاقتصادية التي يُعاني منها السودان.

وأعلن السودان وإسرائيل إنهاء حالة العداء بينهما، واقرا إقامة علاقات دبلوماسية وتجارية، لكن تلك العلاقات لم تقم حتى الآن.