الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 2 أيار (مايو) 2021

نحو تنمية مستقبلية لقطاع النقل

سكك حديد للقرن الحادي والعشرين في السودان

بقلم : مهندس صلاح النعيم

لماذا السكك الحديدية

تعتبر السكك الحديدية أكثر وسائل النقل ، على اليابسة، كفاءة وفعالية من حيث التكلفة. وبتشغيل القطارات بالكهرباء بدلاً من الديزل فانه تتعزز القيمة الاضافية لتنافسية السكك الحديد وذلك لما للكهرباء من فوائد عديدة: فتكلفة محركات القاطرة الكهربائية تقل بحوالي 20 في المائة من تكلفة محركات قاطرة الديزل في السوق العالمية، كما ان تكاليف صيانتها أقل بنسبة تتراوح بين 25 إلى 35 في المائة من التكلفة الناجمة عن صيانة محركات الديزل. ومن الناحية التشغيلية وبنفس المستوى تشير التقديرات إلى أن تكلفة تسيير قطار بالكهرباء تقل بنسبة 50 في المائة من تكلفة تسيير نفس القطار بالديزل.

ومن واقع الدراسات التي أجريت في الولايات المتحدة خلصت الإدارة الفيدرالية للسكك الحديدية، عند المقارنة بوسائل النقل الأخري، أن كفاءة وقود السكك الحديدية أعلى من كفاءة وقود الشاحنات من حيث إنجاز الأطنان-الأميال لكل جالون. فكفاءة وقود السكك الحديدية تتراوح من 156 إلى 512 طن-ميل للجالون الواحد ، في حين أن كفاءة وقود الشاحنات تتراوح من 68 إلى 133 طن-ميل للجالون الواحد.

ومع ان التكلفة الحالية للديزل باهظة الثمن، الا أن التوجه المتوقع علي المدى الطويل هو زيادة هذه الأسعار. على العكس من ذلك ، فإن أسعار الكهرباء آخذة في الانخفاض مع الاستخدام السريع لمصادر الطاقة المتجددة .

اضافة الى ذلك سيؤدي التخلص من القاطرات التي تعمل بالديزل إلى تقليل تلوث الهواء بما في ذلك السخام والمركبات العضوية المتطايرة وأكاسيد النيتروجين وأكاسيد الكبريت ، وكلها تؤثر على الصحة العامة وكذلك البيئة. هذا مهم بشكل خاص لأن العديد من خطوط السكك الحديدية تمر عبر المناطق الحضرية. كما أنه سيقلل من مستويات الضوضاء في المدن، وسيساعد التحول من الديزل إلى الكهرباء أيضًا في مواجهة التحدي العالمي المتمثل في استبدال وقود النقل القائم على البترول ببدائل أنظف تساعد في المسعى الهادف الى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. و هذ ايضا يمثل تحفيز لفرص التمويل من مختلف المصادر.

سكك حديد السودان

من المتفق عليه بشكل عام أن السكك الحديدية لعبت دوراً مهما في تاريخ السودان وفي أبعاد عديدة. كما أن هناك اعتقادا قويا أن مستقبل السودان اقتصاديا وسياسيا يعتمد على إنعاش السكك الحديدية في السودان. ومع ذلك، فإن السكك الحديدية السودانية في وضعها الراهن تعتبر في حالة سيئة للغاية لدرجة أنها غير قادرة على الاستمرار على أساس الجدوى الاقتصادية، ناهيك عن لعب الدور التنموي المأمول.

ولاستعادة السكك الحديدية في السودان لرونقها فهي تحتاج إلى إعادة تأهيل كاملة تتطلب استثمارات كبيرة. لذلك نقترح هنا أنه بدلاً من الإنفاق على استعادة تقنية عفا عليها الزمن، أن نتعامل مع مشكلتنا ونجعلها فرصة لبناء سكك حديد تتواءم مع رقي وإمكانيات تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين، وهو ما يتواءم مع الاتجاهات العامة في هذه الالفية حيث يشكل تغير المناخ مصدر قلق عالمي وتترسخ القناعة أن حرق الوقود الأحفوري هو جزء رئيسي من هذا القلق، الامر الذي أدى الى معايير جديدة ترتب عليها التوجه نحو قناعة مغزاها تنمية صناعية جديدة لا تؤثر على البيئة بصورة مدمرة.

ولهذا نزعم أن اقتراحنا بالتحول الى الكهرباء يلائم مبدأ الصداقة مع البيئة من نواح كثيرة، بالاضافة الي تحسين الكفاءة إلى أقل من نصف الطاقة التشغيلية لنفس الطن- للكيلومتر ، فان خيار استخدام أنواع وقود أخرى للطاقة غير الأحفورية سيؤثر تأثيرا بيئيا إيجابيا هائلاً. وفوق هذا فان طموح الاقتراح يستشرف الدعوة إلى استخدام الطاقة المتجددة (شمسية ورياح) كمصدر للكهرباء التي تدير محركات القطارات بديلا عن محرك القاطرة التقليدي المستخدم لوقود الديزل.

ونسبة لاعتماد السكة الحديدية بصورة كاملة علي الكهرباء، يجب ان يكون مصدر توليد الكهرباء جزء لا يتجزأ من نظام السكك الحديدية الذي ينبغي أن تكون له مصادر الطاقة الكهربائية الخاصة به بعيدا عن الشبكة القومية وذلك لضمان عدم تعرض الكهرباء لآي حالة أنقطاع تؤثر على حركة القاطرات. وفي هذا الإطار يمكن العمل على استخدام أكبر قدر ممكن من الطاقة المتجددة والنظيفة من الشمس والرياح، و لكن ليس الاوحد، نظرًا لأن الإمداد المضمون للطاقة يتطلب فائضا في مصدر التوليد، مما يعني إن مشروع السكة الحديدية بمصدره المستقل للطاقة الكهربائية يمكن أن يشكل مكسبا إضافياً لنظام الطاقة إذا تم توصيله.

ولهذا و بدلاً من التفكير حول استعادة السكك الحديدية بصورتها التقليدية المتقادمة، يحتاج السودان للنظر وبجدية في الاستثمار في بناء خطوط سكك حديدية كهربائية حديثة تتماشى مع المتغيرات التي يشهدها العالم وقطاع السكك الحديدية تحديدا، بحيث ان يتم ذلك على مراحل مع الاحتفاظ بخطوط السكك الحديدية الحالي مع تمديده لخدمة المزيد من المناطق النائية.

مراحل التنفيذ:

المرحلة الاولى:

الخط الوحيد الذي لديه درجة تشغيل عادية في الوقت الحالي ويمكن البدء به هو خط بورتسودان - هيا - عطبرة - الخرطوم نسبة لأهميته الاقتصادية، وهو في نفس الوقت يعتبر مستودعا لمعظم موارد نظام سكك حديد السودان الحالي. ولهذا نوصي بالبدء باستبدال هذا الخط بنظام السكك الحديدية الكهربائية الجديد. اذ أن عائده الاقتصادي سيكون أعلى بسبب انخفاض تكلفة التشغيل، بالإضافة الي توفير الوقت بقدر عالي بسبب زيادة السرعة ،التي يتوقع ان تكون اكثر من ضعف السرعة الحالية. و بسبب الاستخدام العالي لهذا الخط فيتوقع ان يكون زمن استرداد عائد الاستثمار فيه قصير.

المرحلتين الثانية و الثالثة:

نقترح أن تكون المرحلة الثانية خط جديد من الخرطوم جنوبا على طول النيل الأبيض لربطه عبر النقل النهري بجنوب السودان. هذه المرحلة تختصر المسافة الي غرب السودان، حيث تبدأ منها المرحلة الثالثة بخط جديد يتجه غربا الي الابيض لينتهي في بابنوسة حيث يتفرع خطي نيالا في دارفور و خط واو في دولة جنوب السودان. لهذا الخط اهمية سياسية و اقتصادية عالية بسبب رفع كفاءة الانتقال بين مناطق الانتاج في غرب السودان و السوق المحلي و الخارجي. من المهم أيضا تحسين النقل إلى دولة جنوب السودان من معبر اخر. باعتبار دولة جنوب السودان غيرساحلية فهذا الربط عالي الكفاءة يجعل العبور عبر السودان هو الخيار الارجح.

المرحلة الرابعة:

يوجد مقترح اضافي في المسار الشرقي يربط هيا بكسلا والقضارف، ثم مدني والخرطوم. وهو الخط الذي يمكن أن يتواصل نحو اثيوبيا. لهذا الخط اهمية بسبب انه يربط أكبر مناطق الانتاج في السودان بالميناء و مناطق الاستهلاك عالية الكثافة السكانية. الربط مع اثيوبيا يعطي هذا الخط قيمة اضافية، فاثيوبيا دولة غير ساحلية و يمكن ان يمثل لها خيار افضل للتجارة الخارجية بزيادة كفاءة الربط مع بورتسودان، و لان هذا الخط لا يعتمد على اكتمال مراحل قبله، فهو غير متسلسل رقميا في التنفيذ. مع ملاحظة أهمية أن تعتمد أولوية تنفيذ هذه المراحل على المزايا الاقتصادية والتمويلية لكل مرحلة.

كل هذه المراحل المقترحة تتكامل مع خطوط السكة الحديدية الموجودة و ترتبط معها كما في عطبرة لخط الشمال و في بابنوسة لخط غرب السودان و في مدني مع خط النيل الازرق المتصل بسنار و الدمازين. من ناحية أخرى فأن الأجزاء والمعدات المفيدة التي يتم استردادها من المراحل المحولة للنظام الكهربائي الجديد يمكن أن تعتبر بمثابة أصول لدعم الخطوط غير العاملة من نظام السكك الحديدية القديم.

أكتمال هذه الشبكة سيؤدي الى تعظيم وإظهارموقع السودان الاستراتيجي وتسليط الضوء عليه بالنسبة للبلدان المجاورة المغلقة وغير الساحلية (جنوب السودان وتشاد واثيوبيا وأفريقيا الوسطى) لانه يوفر لها خيارا أكثر فعالية وتنافسية للتواصل مع العالم الخارجي ويعزز من علاقة السودان الثنائية مع أي من هذه الدول على جميع المستويات.

ابريل 2021