الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 5 أيار (مايو) 2021

السودان يحصل على 207 ملايين دولار من البنك الأفريقي لدعم الاقتصاد

JPEG - 67.6 كيلوبايت
السودان وقع على اتفاقيتين مع البنك الافريقي للتنمية

الخرطوم 5 مايو 2021- وقع السودان الأربعاء اتفاقيتين مع البنك الأفريقي تضمنتا الحصول على قرض تجسيري بجانب منحة لدعم الإصلاحات الاقتصادية في البلد الذي يواجه أزمات خانقة.

ووقع وزير المالية جبريل إبراهيم على الاتفاقيتين مع البنك الإفريقي، حصل السودان بموجب الأولى على قرض تجسيري بمبلغ 425 مليون دولار، لإزالة متأخرات ديون بنك التنمية الإفريقي، بينما حوى الاتفاق الثاني على منحة بمبلغ 207 ملايين دولار لدعم الإصلاحات الاقتصادية والمالية.

ووقعت على الاتفاقيتين نينا نواب أوفو المدير الاقليمي لبنك التنمية الافريقي.

وقال جبريل إبراهيم في تصريح صحفي " إن القرض التجسيري تم بدعم من المملكة المتحدة، السويد وايرلندا، وما عاد لنا متأخرات من البنك الافريقي للتنمية وقريباً ستنتهي متأخرات صندوق النقد الدولي ".

كما أوضح أن الاتفاق يساعد في إطفاء الديون بما يفتح أبواب للسودان للحصول على التمويل.

ووصف الوزير دور بنك التنمية الافريقي بالكبير في الدعم الفني وتخفيض نسبة الفقر كما ان لديه استعداد لتقديم مزيد من الدعم سيما في مؤتمر باريس المنتظر انعقاده منتصف هذا الشهر.

من جانبها قالت المدير الاقليمي لبنك التنمية الافريقي ان التوقيع على الاتفاقيات مع الخرطوم سيمكنهم من فعل المزيد لصالح تنمية الاقتصاد السوداني خاصة وان الحكومة بدأت إجراءات تنفيذ الاصلاح الاقتصادي بمساعدة صندوق النقد الدولي.

وأضافت " هذه لحظات تاريخية للسودان حكومة وشعبا وبنك التنمية الافريقي لإزالة متأخرات السودان من بنك التنمية الافريقي والبالغة 412 مليون دولار، معربة عن شكرها لحكومة المملكة المتحدة، السويد وايرلندا على الدعم".

واشارت الى ان بنك التنمية الافريقي قدم من قبل دعماً فنياً للحكومة السودانية بالاستعداد للمفاوضات لرفع وإزالة الديون، كما تم تقديم مساعدات للإعداد لخطة تعافي الاقتصاد السوداني.

وقالت " ظللنا شركاء للحكومة والشعب السوداني مما يعني السير معاً في هذا الاتجاه".

وامتدح رئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك التعاون المستمر بين السودان والبنك الافريقي للتنمية رغم الظروف التي مرت بها البلاد.

وأكد لدى لقائه المديرة الإقليمية للبنك أن إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب تفتح أبواباً جديدة للتعاون الاقتصادي والتنموي.

وطالب البنك الافريقي بمواصلة العمل في مجال تطوير وتعزيز التعاون مع القطاع الخاص لدفع عجلة التنمية بالبلاد.