الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 7 أيار (مايو) 2021

لاجئون إثيوبيون بالسودان يروون لمسؤولين أميركيين فظائع الحرب بتقراي

JPEG - 111.1 كيلوبايت
عضوا الكونغرس الأميركي كريستوفر كوكز وكريس فان هولن في معسكر أم راكوبة بالقضارف ـ 6 مايو 2021

الخرطوم 7 مايو 2021 ـ قالت مصادر موثوقة إن وفد الكونغرس الأميركي،الذي زار السودان مؤخرا، استمع من اللاجئين التقراي في ولاية القضارف شرقي السودان لروايات مروعة عن الحرب التي شنها الجيش الإثيوبي على إقليم تقراي.

وسجل عضوا الكونغرس كريستوفر كوكز وكريس فان هولن والقائم بأعمال السفارة الأميركية في الخرطوم براين شوكان، زيارة لمعسكرات اللاجئين بولاية القضارف يوم الأربعاء قبيل ساعات من مغادرتهما البلاد.

ورافق أعضاء الكونغرس الأميركي في زيارة معسكر أم راكوبة مفوض المندوب السامي للاجئين أكسل بيوشوب والمدير القطري لبرامج الأغذية العالمية أندي روي.

ونقلت المصادر لسودان تربيون أن عضوا الكونغرس استمعا خلال لقاء عدد من اللاجئين الإثيوبين الفارين جراء حرب بإقليم تقراي منذ نوفمبر الماضي لروايات تتعلق بانتهاكات تعرضوا لها.

وأبلغ ممثلون للاجئين الإثيوبيين الوفد الأميركي كيف تعرضوا للقصف المدفعي الثقيل من قبل المليشيات الإثيوبية فضلا عن قتل الأطفال وحدوث حالات اغتصاب.

وحدد اللاجئون أن إقليم تقراي المحاذي لولاية القضارف بطول 110 كلم تعرض لهجوم مع الجيش الإثيوبي وبعض القوات العسكرية المساندة له من إريتريا ومليشيات الفانو والأمهرا.

واطلع الوفد الأميركي على عدد حالات دمج الأطفال ولم الشمل مع أسرهم لأكثر من 500 طفل وطفلة.

وتلقى أعضاء الكونغرس الأميركي عدد من التقارير حول توزيع الأغذية التابع لبرنامج الغذاء العالمي وتم شرح طريقة توزيع حصص الغذاء.

كما تلقى الوفد شرحا موجزا عما تم في المرحلة السابقة وبعض التحديات التي تواجه الأجهزة الأمنية وسلطات محلية القلابات التي تستضيف معسكر أم راكوبة.