الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 7 أيار (مايو) 2021

مبعوث أميركي بالخرطوم ضمن نشاط محموم لاحتواء التوتر مع إثيوبيا

JPEG - 56.7 كيلوبايت
وزيرة الخارجية السودانية مريم المهدي تستقبل المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي جيفري فيلتمان بمطار الخرطوم ـ 7 مايو 2021

الخرطوم 7 مايو 2021 ـ وصل الخرطوم، يوم الجمعة، المبعوث الأميركي للقرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، في زيارة رسمية تستغرق يومين، لإجراء مباحثات حول أزمة سد النهضة والتوترات الحدودية بين السودان وأثيوبيا.

وتأتي زيارة المبعوث بعد يوم من انتهاء زيارة استمرت ثلاثة أيام لعضوي الكونغرس الأميركي كريستوفر كوكز وكريس فان هولن للسودان حيث بحثا ذات الملفات كما زارا معسكرات اللاجئين الإثيوبيين بالقضارف.

ويجري جيفري فيلتمان الذي استقبلته وزيرة الخارجية مريم المهدي، مباحثات مع رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء ووزيري الخارجية والرى والموارد المائية.

وتتناول المباحثات قضية سد النهضة والتوتر الحدودي بين السودان وأثيوبيا.

وأفادت وزارة الخارجية الأميركية، هذا الأسبوع، بأن جولة المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي ستشمل مصر وإريتريا وإثيوبيا والسودان لبحث تسوية سلمية في المنطقة. وتستمر زيارة فيلتمان للمنطقة في الفترة من 4 إلى 13 مايو.

وتطالب الخرطوم باتفاق قانوني ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة قبل شروع إثيوبيا في الملء الثاني في يوليو القادم.

ويفاقم الخلافات بين البلدين أن الجيش السوداني استرد أراضي الفشقة الحدودية بعد أن ظل مزارعون إثيوبيون يفلحونها تحت حماية مليشيات مسلحة منذ العام 1995.

في ذات السياق ينتظر أن يصل الخرطوم غدا السبت فيليكس تشيسيكيدي رئيس الاتحاد الأفريقي ورئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، ضمن جولة تشمل أيضا القاهرة وأديس أبابا لبحث أزمة سد النهضة.

إلى ذلك أكدت وزيرة الخارجية مريم الصادق أهمية أن تلعب منظمة إيقاد دورا أكبر في عمليات السلام والتنمية ببرامج التعاون والشراكات، التي تدفع بالتنمية والنماء في المنطقة.

وطرحت الوزيرة خلال مهاتفة مطولة مع المدير التنفيذي للمنظمة ورقنا جبيهو، ملامح خطة السودان لرئاسة إيقاد التي تستند على تفعيل دور المنظمة في المشاريع التنموية والنهضة الاقتصادية والتدخل الايجابي لمعالجة النزاعات ودعم جهود السلام والمصالحات الداخلية وبين الدول.

وتناولت الوزيرة أهمية أن تكون الإدارة التنفيذية لإيقاد على استعداد وجاهزية في هذه المرحلة، مؤكدة دعمها وتقويتها.

وتم الاتفاق على عقد اجتماع اسفيري لمجلس وزراء خارجية إيقاد لبحث الأجندة والقضايا المهمة للمنظمة، توطئة لزيارة رئيس مجلس الوزراء رئيس منظمة إيقاد عبد الله حمدوك الى الدول الأعضاء في اطار تعزيز التعاون الاقتصادي وبحث سبل السلام والاستقرار بالمنطقة.

وكان حمدوك بحث الخميس في مكالمة هاتفية مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للقرن الأفريقي بارفيه اونانقا آنيانقا مسار السلام في السودان واستعدادات الجولة الجديدة من المفاوضات مع الحركة الشعبية لتحريرالسودان شمال بعد توقيع إعلان المبادئ واستعداد الأمم المتحدة للمساهمة الإيجابية فيها.

وتطرقت المبحثات لوضع البعثة الأممية في منطقة أبيي وقواتها على ضوء التطورات الأخيرة بالمنطقة.

وقدم رئيس مجلس الوزراء شرحا لمبعوث الأمين العام عن موقف السودان في موضوع سد النهضة وقضايا الحدود.