الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 8 أيار (مايو) 2021

أديس تتمسك بالملء الثاني للسد ولا تمانع في الوصول لاتفاق شامل مع دولتي المصب

أديس أبابا 8 مايو 2021- جددت اثيوبيا تمسكها بإنجاز عملية ملء سد النهضة في مرحلته الثانية في الموعد المقرر؛ وقالت إنها مستعدة للتوصل الى اتفاق شامل مع دولتي المصب – السودان ومصر.

JPEG - 47.6 كيلوبايت
دينا المفتي المتحدث باسم الخارجية الاثيوبية

وقال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، في تصريحات السبت إن "بلاده قدمت كل المعلومات للسودان بشأن سد النهضة؛ إلا أن الخرطوم تحاول إثارة الإرباك عبر استمرار شكواها".

وأشار الى أن موقف السودان من سد النهضة والأزمة الحدودية يمثل مصالح طرف ثالث وليس الشعب السوداني

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية أن بلاده ستعمل على أن يكون هناك اتفاق بين الدول الثلاث حول ملء وتشغيل سد النهضة، مشيرا إلى أن عملية الملء الثاني جزء لا يتجزأ من بناء السد، وبالتالي فإنها ستتم كما حدث في عملية الملء الأولى العام الماضي.

وأشار مُفتي إلى أن إثيوبيا اقترحت توقيع اتفاق حول عملية الملء الثاني لبحيرة سد النهضة لدول المصب.

وتابع " ليس لدينا مانع لتوقيع اتفاق شامل، لكننا نريد في الوقت الراهن التوصل لاتفاق حول الملء الثاني لبحيرة سد النهضة".

وأردف" لا يمكننا التفاوض حول اتفاق شامل وتقاسم المياه، يجب أن يكون ذلك في موقع آخر لأننا نتشارك مياه النيل مع 12 من دول حوض النيل".

وتحدث المسؤول الاثيوبي عن إمكانية ملء بحيرة سد النهضة خلال عامين باستغلال موسمي الأمطار في البلاد.

وأكد على أهمية سد النهضة بالنسبة إلى دولتي المصب، معتبرًا أن مكاسب السد للجميع، وذكر أن ما ستقوم به إثيوبيا في الملء الثاني يقلل من مخاوف دول المصب في فترة الجفاف والجفاف المستمر بضمان الانسياب المنتظم.

وأضاف مفتي أن بلاده ملتزمة بالقواعد واللوائح، التي تحكم الأنهار العابرة للحدود، ومنها عدم إلحاق الضرر بدولتي المصب، وحث كل من مصر والسودان لاستكمال المفاوضات عبر آلية الاتحاد الأفريقي؛ لأن في ذلك مكسبا للجميع.

وشدد المتحدث على تمسك بلاده بموقفها لإنهاء عملية التفاوض تحت مِظلة الاتحاد الأفريقي، واعتبر الوساطة الرباعية التي تطالب بها دولتا المصب موجودة أصلًا كمراقب طيلة الفترة الماضية، مُتسائلًا: لماذا نسعى لوساطات دولية في الوقت الذي لم يفشل الاتحاد الأفريقي في تسهيل عملية التفاوض.