الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 8 أيار (مايو) 2021

الخرطوم قلقة إزاء حملة القمع الإسرائيلي على الفلسطينيين في القدس

الخرطوم 8 مايو 2021- أبدت الحكومة السودانية قلقها العميق حيال اعتداءات الشرطة الإسرائيلية على فلسطينيين عزل والتحركات لاقتحام المسجد الأقصى.

JPEG - 33.3 كيلوبايت
مقر وزارة الخارجية السودانية

وحصدت هذه الأحداث تنديدا دوليا واسعا بينما تترأس قطر الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية يوم الاثنين تلبية لطلب فلسطين لبحث الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة على المقدسات الإسلامية والمسيحية.

ومساء الجمعة، أسفرت اعتداءات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى، عن إصابة 205 أشخاص، عقب اقتحام القوات الإسرائيلية لباحات الحرم لإفراغه من المصلين.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان الجاري اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة باب العامود وحي الشيخ جراح.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان الجاري اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة باب العامود وحي الشيخ جراح.

وتمارس سلطات الاحتلال قمعا وحشيا على الفلسطينيين وتعمل لطردهم من ديارهم وتسليمها لمستوطنين.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان "إنا تتابع بقلق بالغ تواصل حركة القمع والاعتداء المنظم الواقع على المواطنين الفلسطينيين والمقدسيين العزل من قبل قوات الشرطة الإسرائيلية، بما في ذلك تواصل محاولات الاقتحام للمسجد الأقصى الشريف وانتهاك حق حرية المصلين للوصول إلى مناطق العبادة فيه لأداء الصلوات".

ومساء الجمعة، أسفرت اعتداءات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى، عن إصابة 205 أشخاص، ومعظم هذه الإصابات في الوجه والعين والصدر بالرصاص المطاطي، عقب اقتحام القوات الإسرائيلية لباحات الحرم لإفراغه من المصلين.

وابدت الخارجية بالغ أسفها ورفضها لهذه الإجراءات الإسرائيلية القسرية، وطالبت الحكومة الإسرائيلية بالكف عن كافة الخطوات الاحادية الجانب التي تقلل من فرص استئناف مفاوضات السلام وتقوّض الجهود الإقليمية والدولية المشتركة لتحقيق السلام والاستقرار والأمن بالمنطقة.

كما طالبت الوزارة الحكومة الإسرائيلية بإيقاف كافة التدابير الخاصة بتغيير الهوية العربية والدينية والوضع القانوني لمدينة القدس.

وحثت الخرطوم المجتمع الدولي للضغط على الحكومة الإسرائيلية لإيقاف مساعيها لتهجير المزيد من المواطنين الفلسطينيين وطردهم من منازلهم بما يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية.

وجدد البيان السوداني موقفه الثابت تجاه حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف وبخاصة حقه في تقرير مصيره وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو ١٩٦٧وعاصمتها القدس الشرقية وفقا لحل الدولتين و قرارات الشرعية الدولية.