الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 11 أيار (مايو) 2021

مقتل شابين واصابة 15 آخرين في ذكرى احياء فض اعتصام القيادة العامة

الخرطوم 11 مايو 2021 ـ قالت لجنة طبية في السودان الثلاثاء إن شخصين قتلا وأصيب 15 آخرين، بالرصاص، اثناء احياء المئات لذكرى جريمة فض الاعتصام الذي كان مقاما بمحيط القيادة العامة في العام 2019.

JPEG - 43.5 كيلوبايت
عثمان بدر الدين اغتيل برصاصة في الصدر..الثلاثاء 11 مايو 2021

وبدأ متظاهرون في إغلاق الطرق العامة بعدة مناطق بالخرطوم وأم درمان، احتجاجًا على قتل وإصابة المتظاهرين، بعد الإفطار الذي دعا إليه حراك 19 رمضان وأيدته منظمة أسر شهداء ثورة ديسمبر.

وأتت دعوة تناول الإفطار لإحياء الذكرى الثانية لعملية فض الاعتصام حول محيط قيادة الجيش التي جرت في 3 يونيو 2019، والتي تزامنت مع يوم 29 رمضان.

وفور تصاعد التطورات دعا رئيس الوزراء عبد الله حمدوك وزراء الدفاع والداخلية والعدل والنائب العام ومدير جهاز المخابرات العامة ووالي الخرطوم، لاجتماع طارئ لبحث تطورات الموقف على ان يصدر بيان عقب الاجتماع حسب وكالة السودان للأنباء.

وقالت لجنة الأطباء المركزية، في بيان، تلقته "سودان تربيون"، ليل الثلاثاء: "ارتقى شهيدان في أحداث اليوم".

ويشار الى أن الشاب عثمان أحمد بدر الدين طالب بالمستوى الثالث في كلية الطب اغتيل برصاصة في الصدر أثناء تواجده بشارع النيل وجرت محاولات لاسعافه في مستفى رويال كير، بينما اسعف الشاب الثاني مدثر مختار الى مستشفى الزيتونة لكنه فارق الحياة.

وتحدثت لجنة الأطباء في بيانها عن اصابة 15 آخرين بالرصاص، بينهم حالتين بحالة حرجة، فيما أكدت اصابة عدد آخر بالعصى والهراوات قالت إنها تعمل على حصرهم.

وطالبت اللجنة رئيس واعضاء مجلس السيادة، تحمل مسؤولية أحداث الثلاثاء وتقديم استقالاتهم، كما دعت رئيس الوزراء ووزير الدفاع والنائب العام لتوضيح ملابسات الأحداث.

وحثت اللجنة رئيس الوزراء على حل لجنة التحقيق التي شكلها للتقصي حول عملية فض الاعتصام في 3 يونيو 2019، وهو ما طالبت به كذلك منظمة أسر الشهداء.

وأضافت اللجنة: "يجب على الحكومة أن تستشعر مسؤولية قتل الأبرياء خارج إطار القانون أو أن تذهب إلى الحجيم".

واتهمت منظمة أسر الشهداء، اليوم الثلاثاء، نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان دقلو (حميدتي) وشقيقه عبد الرحيم بالتورط في عملية فض الاعتصام.

وقتل 200 شخص وأصيب نحو الف آخرين، في أحداث فض الاعتصام في 3 يونيو 2019، وفقًا للجنة الأطباء، التي تحدثت عن توثيقها لانتهاكات صاحبت عملية الفض مثل رمي جثث على نهر النيل بعد توثيقها بالحجارة ووقوع عمليات اغتصاب على الجنسين.