الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 18 أيار (مايو) 2021

حمدوك يعرض مشاريع استثمارية لـ 15 شركة عالمية بباريس

JPEG - 32.8 كيلوبايت
رئيس الوزراء السوداني خلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر باريس

الخرطوم 18 مايو 2021 ـ عرض رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، مشاريع استثمارية، لـ 15 شركة فرنسية وعالمية، في اليوم الختامي لمؤتمر باريس.

ونظمت الحكومة الفرنسية مؤتمرا لدعم حكومة الانتقال يومي الاثنين والثلاثاء، حصد فيه السودان تعهدات من فرنسا وإلمانيا وإيطاليا بإعفاء ديونه.

وقال مكتب رئيس الوزراء، الثلاثاء، إن حمدوك عرض مشاريع استثمارية لـ 15 شركة عالمية، بمقر اتحاد الشركات الفرنسية.

وأكد حمدوك على أن "السودان غني بالموارد بما يكفي لابتدار شراكات وفتح فرص لحلفاء محليين ودوليين للاستثمار فيها".

وأضاف: "نتحدث عن خطط جادة ونسعى لذلك، فالسودان يقدم فرص استثمارية عظيمة في عدد من المجالات".

وأشار رئيس الوزراء إلى أن موقع بلاده المتميز المحاط بـ 7 دول، منها دول مغلقة، يعطيه قيمة إضافية.

وقدم مسؤولون سودانيون شاركوا في أعمال مؤتمر باريس مشاريع استثمارية إلى ممثلين لشركات كبرى في مجالات التعدين والسياحة والنفط والزراعة والصناعة والمؤاني البحرية والاتصالات.

والإثنين، أعلن بنك الاستيراد والتصدير الأفريقي عن تمويله لمشاريع في قطاعي الطاقة والاتصالات بمبلغ 700 مليون دولار.

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الشركات الفرنسية والعالمية للاستثمار في السودان لمساعدة البلاد الفقيرة التي قرر دخولها لمبادرة الهيبك في يونيو المقبل.

وخططت الحكومة السودانية للتأهل إلى مبادرة إعفاء ديون البلدان الفقيرة (الهيبك) بنهاية مؤتمر باريس.

وتأهل السودان لدخول المبادرة بعد سداد ديونه لدى البنك الدولي بقرض معبري من أميركا، إضافة لسداد دينه لدى بنك التنمية الأفريقي بقروض مرحلية من عدة دول.

وسيدخل السودان مبادرة الهيبك بعد سداد ديونه لدي صندوق النقد الدولي، وقد وافقت فرنسا على سدادها بقرض معبري بمبلغ 1.5 مليار دولار.

ونفذت حكومة الانتقال خطة اصلاحية في الاقتصاد، في سبيل استقطاب الاستثمار، شملت رفع الدعم عن الوقود والخبز والكهرباء وتخفيض قيمة العملة الوطنية وإقرار تشريع للاستثمار حوى إعفاءات ضريبية على أرباح الأعمال.