الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 22 أيار (مايو) 2021

الجيش السوداني: تدريبات مختلطة مع مصر وقطر لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات

JPEG - 58 كيلوبايت
تدريبات سودانية مصرية لتعزيز التعاون العسكري

الخرطوم 22 مايو 2021- قال الجيش السوداني انه سيجري تدريبات مختلطة مع قوات مصرية وأخرى قطرية في سياق انفاذ بروتوكولات جرى توقيعها مسبقا لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات.

ووصلت السودان خلال الساعات الماضية قوات مصرية كبيرة للمشاركة في تدريبات عسكرية برية وجوية خلال الفترة من 26 - 31 مايو الجاري.

وقال بيان صادر عن القوات المسلحة السودانية السبت إن جميع التدريبات تجئ ضمن بروتوكولات موقعة مسبقا" دعما لأواصر التعاون العسكري المشترك وتبادل الخبرات وتوحيد المفاهيم العسكرية وصولا لاحترافية العمل العسكري".

كما تصب التدريبات التي ستجرى خلال الأيام المقبلة في اتجاه تنفيذ السياسة التدريبية للقوات المسلحة وتمشيا مع البروتوكولات الموقعة واتفاقيات التدريب المشترك بين القوات المسلحة السودانية ونظيراتها من الدول الشقيقة والصديقة ورفعا للقدرات واكتساب المهارات وصولا للكفاءة القتالية.

ونوه البيان الى انه سيجري تنفيذ تمرين (حماة النيل) وهو مناورة مختلطة مشتركة بين القوات السودانية والمصرية تشارك فيها كل من القوات البرية، الجوية وقوات الدفاع الجوي من الجانبين ستنفذ بمناطق ام سيالة، الابيض ومروي.

وتعد هذه التدريبات امتداداً لتمارين سابقة تم تنفيذها كتمرين (نسور النيل 1و2) بمروي وتمرين (سيف العرب 2) بالإسكندرية وبمشاركة القوات السودانية.

وذكر البيان انه يعقب تمرين (حماة النيل) آخر بحري مختلط بين القوات البحرية السودانية والمصرية بالبحر الأحمر.

وتابع " كما سيتم تنفيذ مشروع تدريبي مختلط مع القوات القطرية بمنطقة جبيت بالبحر الاحمر تشارك فيه بعض وحدات المنطقة".

من جهته قال المستشار الاعلامي لرئيس مجلس السيادة السوداني الطاهر ابوهاجة إن المشروع التدريبي "حماة النيل 1" يأتي ضمن البرامج التدريبية المعد لها في المخطط التدريبي السنوي، وهو عبارة عن مناورات تشارك فيها القوات الجوية والدفاع الجوي والقوات البرية السودانية والمصرية، وتدار بواسطة غرفة قيادة مشتركة من قوات البلدين.

ورأى أن المشروع التدريبي يعبر عن قناعة البلدين الراسخة بضرورة العمل الاستراتيجي المشترك لمواجهة التهديدات المحتملة وضرورة التنسيق المحكم للدفاع عن المصالح الحيوية الاستراتيجية في البلدين.