الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 5 حزيران (يونيو) 2021

السودان يحذر من ارتفاع مناسيب نهرين شرق البلاد بعد تفريغ إثيوبيا سدا محليا

الخرطوم 5 يونيو 2021- حذرت وزارة الري السودانية من ارتفاع كبير في مناسيب نهري ستيت وعطبرة الواقعين شرق البلاد بسبب بدء السلطات الاثيوبية تفريغ سد محلي يقع على نهر ستيت.

JPEG - 23.2 كيلوبايت
أعمال التشييد في سد أعالي نهري عطبرة وستيت بشرق السودان

ووزعت الوزارة تعميما للمواطنين والسلطات المختصة يشير الى اعلان شركة الكهرباء الاثيوبية "بدء تفريغ سد تكزى مما يؤدي الى ارتفاع كبير في مناسيب نهر ستيت والمناسيب امام وخلف سدى أعالي عطبرة وستيت وامام وخلف خزان خشم القربة حتى مدينة عطبرة".

وأضافت "على المواطنين في تلك المناطق اخذ التحوطات اللازمة للحفاظ على ارواحهم وممتلكاتهم".

وفي غضون ذلك بحث وزير الري ياسر عباس السبت مع فريق الاتحاد الأوروبي الذي يزور السودان حاليا برئاسة مستشارة وزير الخارجية الفنلندى كاتيا الفورز سير مفاوضات سد النهضة.

وقدم الوزير شرحا حول تطورات ملف السد وعملية التفاوض الجارية على مدى عشر أعوام قائلا إن السودان دعم سد النهضة منذ البداية وساند حق أثيوبيا في استغلال مياه النيل وفقا للقانون الدولي للمياه.

وأشار الى أن المفاوضات كانت محصورة في التوصل لاتفاق حول الملء والتشغيل فقط خلال ما يقارب عشرة سنوات حسب نص اعلان المبادئ الموقع بين البلدان الثلاثة عام 2015 باعتبارها المرجعية القانونية للتفاوض.

لكن اثيوبيا وفقاً للوزير غيرت موقفها فجأة وبدأت تتحدث عن تقاسم حصص للمياه وهو ما يرفضه السودان بصورة قاطعة.

واكد عباس أن السودان سيجني فوائد كثيرة من السد الاثيوبي لكنها ستتحول لمخاطر فادحة ما لم يتم توقيع اتفاق قانوني ملزم وذلك لقرب سد النهضة من سد الروصيرص.

وتحدث الوزير السوداني كذلك عن آثار سلبية تتمثل في نقصان مساحات الجروف وأضرار بيئية للسد على السودان، وسرد لوفد الاتحاد الأوروبي سير المفاوضات تحت مظلة الاتحاد الأفريقي منذ شهر يونيو 2020 وحتى فبراير 2021 والتي انتهت عمليا بتوسيع شقة الخلاف بين الدول الثلاث.

وأبلغ وزير الري الوفد بمقترح السودان الداعي لتوسيع مظلة المفاوضات التي يتولاها الاتحاد الافريقي بضم الامم المتحدة والاتحاد الأوربي والولايات المتحدة ا واعتراض اثيوبيا على الفكرة.

ولفت الى أن أثيوبيا اتخذت فعليا قرار الملء في يوليو القادم بالبدء العملي في تعلية الممر الأوسط لسد النهضة منذ مايو الماضي، وسيتم الملء الأحادي الجانب تلقائيا عندما يزيد وارد المياه عن سعة الفتحتين السفليتين وهذا ما سيحدث عن بدء موسم الامطار في يوليو المقبل.