الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 31 تموز (يوليو) 2021

بيان يروي تفاصيل اعتداء عناصر حركة مسلحة على قسم شرطة بالفاشر

الخرطوم 31 يوليو 2021 ـ روى بيان للجنة الأمن بولاية شمال دارفور، السبت، تفاصيل حادثة اعتداء مسلح نفذته عناصر تتبع لقوى تجمع تحرير السودان على قسم شرطة بالفاشر وتحرير متهمين في قضايا جنائية.

JPEG - 24 كيلوبايت
أحد الشوارع الرئيسية في مدينة الفاشر

وأدانت لجنة الأمن بالولاية حادثة الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر جنوب وتحرير أفراد متهمين عنوة.

ووصفت لجنة الأمن في بيان لها تصرف المجموعة بغير القانوني وتوعدت بردع كل من يخرج على القانون ويسعى للحيلولة دون قيام قوات الشرطة والقوات النظامية بمهامها.

وأكد البيان استمرار تسيير الحملات والقوافل والضبط الأمني وجمع السلاح الأبيض ومحاربة المخدرات.

وروى البيان أنه وخلال تنفيذ خطة لجنة أمن الولاية لمحاربة حوادث كسر ونهب المتاجر بالأسواق وضبط التفلتات الأمنية ومحاربة الجريمة وفرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون، تمكنت قوة مشتركة بمحلية الفاشر من ضبط ثلاثة متهمين مساء الخميس الماضي بسوق الفاشر الجنوبي يرتدون الزي المدني.

وأفاد أن إثنين من المتهمين كانا يحملان أسلحة نارية ويطلقان أعيرة نارية في الهواء وضبط بحوزتهم "حشيش" وأدوات كسر وتم اقتيادهم إلى قسم شرطة الفاشر جنوب وتم فتح بلاغات في مواجهتهم تحت المادة "15/أ" من قانون المؤثرات العقلية والمادة "26" من قانون الأسلحة والذخيرة والمواد "20" على "174/ 184/ 164" من القانون الجنائي.

وبحسب البيان فإنه في الساعة التاسعة أمس الجمعة حضر أفراد يتبعون لقوى تجمع تحرير السودان وطلبوا تسليمهم المتهمين، وبما أن الإجراءات القانونية لم تكتمل في مواجهة ولم يتم احضار خطاب يفيد بتبعية المتهمين إلى الحركة فقد تم رفض الطلب من قبل الضابط المناوب.

وفي حوالي الساعة الثانية ظهرا حضرت إلى قسم شرطة الفاشر جنوب عدد ست سيارات قتالية وأخذت المتهمين الثلاثة عنوة وتحت تهديد السلاح مستغلين في ذلك قلة عدد قوات الشرطة بالقسم وبعدها تم احضار خطاب من الحركة تطالب فيه بتسليم المتهمين.

وأوضح البيان أن والي شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن ومدير قوات الشرطة اللواء يحي محمد أحمد النور وأعضاء لجنة أمن زاروا قسم الشرطة وعلى إثره تم استدعاء قادة قوى تجمع تحرير السودان واحاطتهم بالحادثة ووجهت لجنة الأمن بإعادة المتهمين إلى القسم عاجلا ووضع أفراد القوة المعتدية على القسم في الحبس ومحاسبتهم.

وتابع البيان "بالفعل تم اعادة المتهمين إلى قسم شرطة الفاشر جنوب واتضح أن واحدا منهم عسكريا ينتمي الى قوى تحرير السودان والآخر مواطن عادي".