الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 31 كانون الثاني (يناير) 2017

وفد أندونيسي يصل شمال دارفور ويجتمع بالحكومة و(يوناميد)

الفاشر 31 يناير 2017 ـ وصل الثلاثاء إلى الفاشر عاصمة شمال دارفور، وفد من الشرطة الأندونيسية، للاطلاع على التحقيقات التي تجريها الحكومة السودانية وبعثة (يوناميد)، مع اندونسيين كانوا يعملون ببعثة حفظ السلام بدارفور وضبطت بحوزتهم أسلحة وذخائر أثناء مغادرتهم البلاد، حيث جرى احتجازهم.

JPEG - 32.7 كيلوبايت
جنود تابعون لبعثة حفظ السلام في دارفور - صورة من "يوناميد"

وكانت حكومة ولاية شمال دارفور، أفادت الأسبوع الماضي بأن شرطة الجمارك أوقفت جنودا من أندونيسيا يتبعون لبعثة حفظ السلام بدارفور بعد ضبطها بحوزتهم أسلحة مهربة أثناء تكملة إجراءات مغادرة القوة عبر مطار الفاشر.

وقالت بعثة حفظ السلام بدارفور "يوناميد"، آنذاك إنها تحقق في اكتشاف عناصر قسم الأمن التابع للبعثة، أسلحة وعتاد عسكري في امتعة احدى فرق قوات "يوناميد" لدى مغادرتها مطار الفاشر، حيث تم اخطار السلطات السودانية بالواقعة.

ودخل الوفد الذي رأسه السفير الاندونسي لدى الخرطوم برهان الدين بدر الزمان في اجتماعات مغلقة مع يوناميد من جهة وشرطة ولاية شمال دارفور من جهة أخرى بالإضافة لاجتماع مغلق آخر تم عقده مع لجنة أمن ولاية شمال دارفور برئاسة الوالي عبد الواحد يوسف.

ومنعت الأجهزة الاعلامية من تغطية اللقاءات كما رفض السفير الاندونيسي الإدلاء بأي تصريحات حول تفاصيل ما دار في تلك الاجتماعات.

واكتفي والي شمال دارفور بتصريحات محدودة أفاد فيها بأن الاجتماع مع الوفد كان في اطار العلاقة بين البلدين، مشيداً بإسهامات اندونيسيا في جهود تعزيز السلام بدارفور عبر مشاركتها في قوات يوناميد، مضيفاً أن حادثة ضبط الأسلحة شأن يخص الحكومة والبعثة.