الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 8 آذار (مارس) 2017

الخرطوم: إيواء جوبا للمسلحين أكبر معيقات السلام

الخرطوم 8 مارس 2017 ـ أعتبرت الحكومة السودانية أن إيواء جنوب السودان للحركات المسلحة هو أكبر معوقات السلام في البلاد.

JPEG - 44.8 كيلوبايت
وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الغني النعيم (سونا)

وقال وكيل وزارة الخارجية عبد الغني النعيم في تعميم تلقته "سودان تربيون" الأربعاء "إن من اكبر معوقات السلام وجود الحركات المتمردة بدولة جنوب السودان، والتي تجد الأيواء والدعم المستمر من الحكومة هناك".

وكانت جوبا أعلنت متتصف ديسمبر الماضي أن حركات التمرد السودانية غادرت جنوب السودان، مؤكدة التزامها بتنفيذ الاتفاقية الأمنية الموقعة بين البلدين بجانب نزع سلاح و طرد الجماعات المتمردة.

وطالب النعيم لدى لقائه المبعوث البريطاني كرستوفر اتروت بالخرطوم، الأربعاء لندن أن تبذل المساعي مع الحركة الشعبية /شمال، والحركات الممانعة للانضمام للعملية السلمية، ووقف اطلاق النار، وتسيهل العمل الانساني للمنطقتين عبر قبول المبادرة الامريكية.

وانهارت جولة التفاوض التي رعتها الألية الافريقية رفيعة المستوى في أديس أبابا في أغسطس الماضي بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية/ شمال، واثنين من الحركات المتمردة في إقليم دارفور "حركة تحرير السودان/ فصيل مناوي، وحركة العدل والمساواة السودانية بسبب تباعد المواقف بين الطرفين.

وتنص اتفاقية التعاون التي وقعها السودان وجنوب السودان في سبتمبر 2012، على عدم إيواء ودعم الحركات المسلحة للبلدين.

وتدهورت العلاقة بين الخرطوم وجوبا، بعد تحسن نسبي، إذ التزم الطرفان بدفع العلاقات للإمام، وبادرت الخرطوم بفتح الحدود في يناير الماضي، بعد أن ظلت مغلقة منذ انفصال الجنوب عام 2011، ولكنها عادت واتهمت جوبا بدعم المتمردين ضدها.

وتقاتل الحكومة السودانية، الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ العام 2011، ومجموعة حركات مسلحة بإقليم دارفور منذ 13 عاما.