الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 21 آذار (مارس) 2017

(المؤتمر الشعبي) يتأهب لإجازة (المنظومة الخالفة) واختيار الأمين العام

الخرطوم 21 مارس 2017 ـ قال حزب المؤتمر الشعبي المعارض في السودان إن مؤتمره العام المقرر يوم الجمعة القادم سيشهد إجازة مشروع "المنظومة الخالفة" تمهيداً لانتقال الحزب الى كيان جديد.

JPEG - 68.2 كيلوبايت
الأمين عبد الرازق أمين الاتصال التنظيمي بالمؤتمر الشعبي (أرشيف)

وطرح زعيم المؤتمر الشعبي الراحل حسن الترابي "النظام الخالف" قبل وفاته، حيث ترتكز فكرته على توحيد أحزاب وتيارات إسلامية مختلفة في كيان كبير، وهو ما أثار جدلا واسعا في الساحة السياسية.

وقال نائب رئيس اللجنة العليا للمؤتمر العام مسؤول الاتصال التنظيمي الأمين عبد الرازق في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، إنه "من المقرر أجازة مشروع المنظومة الخالفة المتجددة خلال المؤتمر العام تمهيدا لانتقال الحزب إلى كيان جديد وتحالف مفتوح".

وأكد عبد الرازق "أن تطبيق المنظومة مشروط باطلاق الحريات"، مشيرا إلى أن المؤتمر العام لحزبه ليس مؤتمرا تنظيميا وإنما عمل سياسي.. قيمة المؤتمر في تحريك الواقع السياسي بتنفيذ مشروع الترابي الذي أكتمل بالمنظومة".

وتابع "المنظومة الخالفة هي منظومة أفكار سياسية، إقتصادية، ومجتمعية وستكون هناك فترة إنتقالية للتبشير بها وتكوين حركة جديدة أكبر من الجبهة الإسلامية".

من جهته أفاد عضو الأمانة العامة للمؤتمر الشعبي إدريس سليمان بعدم وجود توافق حول مرشح واحد لمنصب الأمانة العامة، مشيراً إلى أن شكل التصويت في الانتخابات ستحدده اللجنة الفنية وقد يكون سريا.

وجدد سليمان التزام أعضاء الحزب بقرار القيادة حول المشاركة في الحكومة، وأضاف: "إذا تم التوافق في الورقة السياسية في المؤتمر العام حول عدم المشاركة فسنلتزم بذلك".

ويعد علي الحاج من أبرز المرشحين لتولي منصب الأمين العام للمؤتمر الشعبي ويشغل إبراهيم السنوسي حاليا مقعد الأمين العام، بعد اختياره لفترة انتقالية عقب رحيل الزعيم الروحي للإسلاميين في السودان، الشيخ حسن الترابي.

ومن المتوقع أن يفرز التنازع على منصب الأمين العام صراعا بين تيارين، لا سيما بعد ظهور قطاع كبير من الشباب رافض لمشاركة الحزب في الحكومة المقبلة، وتقدمه بمذكرات أثارت جدلا في الآونة الأخيرة داخل الحزب.