الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 19 تموز (يوليو) 2017

تقرير أميركي رسمي يشيد بتقدم السودان في مكافحة الإرهاب

واشنطن 19 يوليو 2017- حفل التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية، حول مكافحة الإرهاب، بإشادات غير معهودة للسودان، وأقر بإحراز الخرطوم خطوات متقدمة حيال وقف دعم التنظيمات المصنفة كإرهابية، وتعاونه مع شركاء إقليميين في المكافحة.

JPEG - 23.3 كيلوبايت
صورة إرشيفية لمقر الخارجية الأميركية

وأورد التقرير السنوي الصادر الأربعاء، أن السودان توقف عن إعطاء أي دعم لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) كما كان يفعل في السنوات الماضية.

وأضاف "مكافحة الإرهاب أصبح أولوية أمنية للسودان، وبات شريكا متعاونا مع الولايات المتحدة في مكافحته رغم وجوده على قائمة الدول التي تدعم الإرهاب".

وتم تصنيف السودان كدولة راعية للدولة في عام 1993 بسبب المخاوف حيال دعم الجماعات الإرهابية الدولية، بما في ذلك منظمة أبو نضال والجهاد الإسلامي الفلسطيني وحماس وحزب الله.

وقال التقرير إن حكومة السودان، خلال السنوات الماضية قامت بعمليات لمكافحة الإرهاب مع شركاء اقليميين ، شملت عمليات ضد تهديدات استهدفت مصالح وموظفين أميركيين في السودان.

وتابع "السودان ياخد تهديد داعش على محمل الجد، وفي سبتمبر 2016 اعترفت الحكومة الأمريكية بجهود الحكومة السودانية الكبيرة في محاربة داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى ومنع حركتهم عبر السودان" .

وفي يونيو 2016 اشاد مسؤول أميركي رفيع المستوى بجهود السودان ايضا".

وأكد تقرير الخارجية الأميركية ، إنه في سبيل رفع العقوبات قامت الحكومة السودانية بإجراءات لتحسين جهودها لمكافحة الإرهاب عبر رفع مستوى التعاون بين الأجهزة والتعاون الدولي لمجابهة خطر داعش.

وأضاف "لم تحدث أعمال إرهابية في السودان في 2016 وليس هناك اي إشارات عن تغاضي أو مساعدة قدمت لمنظمات إرهابية داخل حدودها في 2016".

ويشار الى أن المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الأميركية،هيرز نويرت، قالت خلال تصريح في الثاني والعشرين من يونيو الماضي، إن السودان سيبقى على لائحة الدول الراعية للإرهاب لمدة دون أن تحددها.