الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 31 كانون الأول (ديسمبر) 2010

جيشا شمال و جنوب السودان يتفقان على عدم دعم الجهات المعادية

الخرطوم في 31 ديسمبر 2010 — شدد مجلس الدفاع المشترك المكون من الجيش السوداني والجيش الشعبي لتحرير السودان على ألا يقوم أي من الطرفين بدعم أي جهة معادية قد تشكل خطرا في المستقبل على شمال السودان أو جنوبه، في حين نفت الحركة الشعبية صلتها بالتحركات الشعبية الجارية في أبيي .

وقال المتحدث باسم مجلس الدفاع أحمد عبد الله النو عقب اجتماع للمجلس في الخرطوم إنه تمت مناقشة بعض "الخروقات"، وامتنع عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل .

لكنه أشار إلى تأكيد الطرفين على حماية المناطق الحدودية بين شمال السودان وجنوبه ومناطق البترول خاصة .

وازدادت الاتهامات بين شمال و جنوب السودان بدعم كل طرف لجماعات مسلحة معادية للاخر و ذلك مع اقتراب مواعيد استفتاء تقرير مصير الجنوب المقرر له التاسع من الشهر الجارى .

وتتهم الخرطوم جوبا بأيواء جماعات المتمردين الدارفوريين المسلحين و الذين يقاتلون الحكومة السودانية فى اقليم دارفور بغرب السودان .

وتنفى جوبا ذلك و فى المقابل تتهم الخرطوم بدعم مليشيات جنوبية مناوئه لها من اجل تقويض الاستقرار فى الاقليم من اجل عرقلة الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب .