الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 9 كانون الثاني (يناير) 2018

الجنيه السوداني يواصل تراجعه المريع أمام الدولار

الخرطوم 9 يناير 2018 ـ واصل الجنيه السوداني تراجعه الكبير أمام الدولار وتخطى الثلاثاء حاجز الثلاثين جنيها وسط ارهاصات ببلوغه خلال أيام مستوى غير مسبوق من الانخفاض.

JPEG - 24.9 كيلوبايت
الدولار يصعد بقوة في مواجهة الجنيه السوداني

وأبلغ تجار في السوق الموازي بالخرطوم (سودان تربيون) بأن سعر الدولار مقابل الجنيه بلغ 30.5 جنيهاً للشراء مقابل 30 للبيع.

واعتبر التجار الارتفاع قياسيا مقارنة بالأرقام التي سجلت يوم الاثنين والبالغة 29 جنيهاً للشراء مقابل 29.5 للبيع.

وعزا أحد التجار الزيادة الكبيرة لتناقص الكمية المعروضة بالسوق مع تزايد طلب المستوردين والمسافرين للأغراض الضرورية، وتوقع أن يوالي الجنيه تراجعه الكبير خلال اليومين المقبلين.

وفي نوفمبر الماضي أصدرت الحكومة السودانية قرارات مشددة لمواجهة انهيار الجنيه أمام الدولار، وقررت توجيه تهم تخريب الاقتصاد القومي وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب لتجار العملة والسماسرة والمتعاملين في النقد الأجنبي خارج الدوائر الرسمية ـ السوق السوداء ـ، وتصل عقوبات هذه التهم للإعدام والسجن المؤبد.

لكن هذه الإجراءات التي صوحبت بحملة اعتقالات شملت صغار المضاربين في العملة لم تردع رواد السوق السوداء، حيث واصل الدولار ارتفاعه الكبير.

وأعلنت وزارة المالية السودانية نهاية ديسمبر رفع سعر الدولار الجمركي من 6.9 جنيه الى 18 جنيهاً، وظل السعر الرسمي للدولار ببنك السودان المركزي لأكثر من عام في حدود 6,9 جنيه.

ولجأ البنك المركزي نهاية العام الماضي لوضع حافز على التحويلات لجذب مدخرات المغتربين، ووصل الدولار حينها 15,8 بدون أن تنجح هذه السياسة في وقف تراجع قيمة الجنيه أمام الدولار.

وتتخوف قطاعات واسعة من زيادة الدولار الجمركي الى هذا الرقم بما يترتب عليه ارتفاعا هائلا في أسعار السلع والمنتجات المستوردة.