الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 21 كانون الأول (ديسمبر) 2011

سلفاكير يزور اسرائيل وسط تنامي تيار معادي لمهاجري جنوب السودان

تل ابيب 21 ديسمبر 2011 —اجرى رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت محادثات نادرة فى اسرائيل التى وصلها يوم الاثنين، في أول زيارة يقوم بها للدولة اليهودية منذ استقلال بلاده في يوليو الماضي.

JPEG - 21.4 كيلوبايت
رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت لدى لقاءه نظيره الاسرائيلي شيمون بيريز في القدس يوم الثلاثاء

وعقد كير اجتماعات. ضمته الى الرئيس الاسرائيلى شمعون بريس ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد اسبوع من لقاءه وزير الدفاع ايهود باراك فى واشنطن.

و تحتل قضية مهاجري جنوب السودان في اسرائيل حيزاً مهماً في محادثات كير مع المسؤولين الاسرائيلين بعد تزايد موجات السخط الشعبي في الدولة اليهودية ضد تدفق المهاجرين الافارقة و قيام لوبي في الكينيست ينادي بارجاعهم لبلادهم.

وينتظر ان يكون كير قد زار متحف تخليد ذكرى المحرقة اليهودية "يد فَشيم" في القدس، ووصف نائب وزير الخارجية الإسرائيلى دانى ايالون زيارة سلفا بالتاريخية، باعتبارها أول زيارة لرئيس البلد الجديد.

والتقى كير في القدس مع شمعون بيريس الذى اعتبر وصول رئيس دولة الجنوب لاسرائيل "لحظة تاريخية مثيرة" منوهاً الى ازلية العلاقات بين بلاده والجنوبيين و اشارالى اجتماع ضمه فى باريس مع زعماء محليين خلال الستينات حينما كان يشغر منصب نائب وزير الدفاع.

وقال "قدمنا لكم المساعدة في مجال الزراعة والبنية التحتية "، مضيفاً ان ذلك كان "فى عهد الرئيس اشكول" واعلن بيريز مواصلة اسرائيل دعمها للدولة الوليدة فى كل المجالات لتتمكن من التطور والنهوض، مشيرا لادراكهم حجم الصعاب التى تواجه بناء الدولة الجديدة وعد مولدها علامة فارقة فى تاريخ الشرق الاوسط وتعزيزاً لقيم الحرية والمساواة والسعى لاحلال السلام وحسن الجوار

من جانبه اعتبر كير وصوله اسرائيل "لحظة تاريخية" معلناً تطلعه لتعاون وثيق مع الدولة اليهودية.

"أنا متحمس جدا للقدوم إلى إسرائيل وان تطأ قدماى ارض الميعاد" قال كير، مشيداً بدعم اسرائيل المتواصل لشعب جنوب السودان حتى تمكن من تاسيس دولته. واضاف قائلاً بان الدولة الوليده نهضت من العدم وبليل من الذين قاتلوا لاجل بناء مستقبل بلد مزدهر لابناءه.

وزاد "جئت لاسرائيل لمتابعة النجاح عن كثب وادعوا اسرائيل وجنوب السودان للتعايش السلمى" منوها للقيم المشتركه بين الدولتين بالاضافه الى "الكفاح الطويل". و اكد سلفا الوقوف جنب الى جنب مع اسرائيل لتعزيز وتعميق العلاقة الاستراتيجية بينها و بين دولة جنوب السودان.

واضاء كل من بيريز وسلفاكير الشموع بعد ان اهدى رئيس اسرائيل ضيفه "شمعدانا" كرمز للضوء والأمل، قائلاً انها تذكرنا جميعا بالمعجزة التي قدمها لنا الله ، ومعجزة من الشجاعة والأمل والبقاء على قيد الحياة.

وقال بيريز "اسمحوا لي أن أقدم لكم الشمعدان رمزا للتاريخ القديم مشابهة لبلدين" واعتبر إنجاز جنوب السودان فى الحصول على الاستقلال من خلال المصالحة التاريخية ثم قبوله عضوا فى الأمم المتحدة، يعتبر نموذجا جديرا بالاحتذاء للفلسطينيين، مشيرا إلى إن "الدولة لا يمكن أن تأتى إلى حيز الوجود ككيان ظاهرى"

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" الالكتروني عن رئيس اللوبي الداعي لمعالجة قضية المتسللين الأفارقة بالكنيست داني دانون الذي يرافق كير خلال زيارته إسرائيل وزار جنوب السودان مؤخرا قوله "زرت جنوب السودان في شهر اغسطس وكانت أول زيارة لمسؤول إسرائيلي. وبعدها التقى الرئيس (كير) مع رئيس الحكومة (نتنياهو) خلال زيارة الأخير للأمم المتحدة في سبتمبر".

وتابع "الانطباع الذي أحمله بعد زيارتي هو أنهم في جنوب السودان مهتمون بالحصول على مساعدات من إسرائيل بكل ما يتعلق بالتطوير بصورة عامة، وبشؤون عسكرية وبأمور أخرى، و طرحت خلال زيارتي موضوع المتسللين السودانيين الجنوبيين".

وقال دانون "أعتزم القول للرئيس كير إن الحديث يدور عن مشكلة قومية تحتاج إلى حل شامل كما يتوقع أن يطرح رئيس الحكومة الموضوع".