الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 29 كانون الأول (ديسمبر) 2018

عبد الواحد: لا نملك خلايا ولسنا أوصياء على الشعب السوداني الرافض للبشير

الخرطوم 29 ديسمبر 2018- فند زعيم حركة تحرير السودان عبد الواحد نور اتهامات الحكومة بالتدبير لتنفيذ مخططات تخريبية عبر تجنيد خلايا في الخرطوم تستهدف المتظاهرين، قائلا أنهم ليسوا أوصياء على الشعب السوداني الذي قرر التخلص من نظام الرئيس عمر البشير.

JPEG - 12.6 كيلوبايت
عبد الواحد نور

وأعلن نور في بيان مكتوب باللغة الانجلزية استعداد حركته للدفاع عن الشعب السوداني في مواجهة من أسماهم "القتلة المرتزقة " اذا اقتضى واجبها الأخلاقي التدخل لانقاذ الأبرياء في المدن الرئيسية الكبيرة.

وشدد نور في تسجيل مباشر على (فيس بوك) مساء السبت، على أن حركته لم تشكل أي خلية لأنها تعرف مكان القتال وظلت طوال 15 عاما تواجه القوات الحكومية في دارفور بجسارة عالية.

وتابع " طوال هذه المدة لم نمارس في أي مدينة عمل ضد المواطنين واتحدي أي شخص يقول إننا هاجمناه لأسباب عرقية او مارسنا ضده أي نوع من العنف بما فيها اللفظي".

وأشار الى أن السودانيين راغبين في التغيير ورافضين للبشير الذي بدلا من تلبية هذه الرغبات وجه الأمر وكأنه صراع مع حركة تحرير السودان.

وقال " الناس خرجوا هاتفين لرحيل الرئيس البشير .. ما صلتنا نحن في حركة تحرير السودان ".

ورأى أن القبض على الطلاب واتهامهم بالتورط في تدبير مخططات تخريبية، يعكس ذات العقلية التي واجهت حركات التمرد في دارفور بارتكاب قوات الجنجويد إبادة عرقية واستفزاز الحركة للرد عليها.

وأردف "كثير من المناظر البشعة في حرب دارفور لم تستفزنا لارتكاب تصرفات عنصرية".

وأضاف " لكننا تحدينا النظام لأننا نملك مشروع دولة ..ولا نقتل أشخاص .. وليس في منهجنا أي سلوك عنصري لأننا تعلمنا أن الوطن لجميع السودانيين بلا استثناء".

ولفت الى أن الشعب انتفض "وهو القائد ونحن التابعين لثوار الحركة السودانية نتلقى منهم التعليمات للعمل من أجل اسقاط النظام لبناء دولة المواطنة التي تسعنا جميعا".

ونوه الى أن الشعب السواني تصدى لأكاذيب الحكومة وبات متوحدا خلف هدفه لرامي لإسقاط النظام، مؤكدا انهم الآن منقادين للشعب الذي سيحدد المصير بعد أن قرر الثورة والتغيير.

وقال نور " الثورة تنتصر.. واذا اجتمعت جيوش الدنيا لن تقف أمام فكرة جاء وقتها او مشروع حان أوانه ...لن يستطع أحد هزيمة إرادة الشعب السوداني".

ومع دعوته لنبذ الخلافات والتوحد شدد عبد الواحد على انهم لا ينسقون مع أي من الأحزاب السياسية.

وكان وزير الدولة بوزارة الإعلام مأمون حسن قال في مؤتمر صحفي الجمة إن السطات ضبطت خلية من عناصر حركة عبد الواحد نور في منطقتي الدروشاب وشرق النيل تخطط لتنفيذ أعمال تخريبية أثناء الاحتجاجات الشعبية، وأفاد أن الخلايا هذه تعمل بتنسيق مع بعض الأحزاب السياسية.

واعتبر نور تلك الافادات الحكومية ليست سوى محاولة لتخويف الأحزاب، داعيا الجميع لكسر حاجز الخوف والتحرر والتوحد صوب هدف التخلص من النظام الحاكم.

وتوسل زعيم حركة تحرير السودان للقوى السياسية سيما المؤمنة بالتغيير بعدم الإعلان عن مركز لقيادة الاحتجاجات وأن يصطفوا خلف محركيها الخارجين بعفوية من كل مكان.

وأكد عبد الواحد انهم لا يسعون للمطالبة بتقرير المصير لدارفور وأن الرئيس البشير هو من عليه تحديد مصيره بمغادرة السلطة.

ولفت الى أن التحذيرات التي يطلقها منسوبو المؤتمر الوطني بشأن إمكانية مواجهة السودان مصير سوريا وغيرها ليست منطقية خاصة وأن سوريا لم تنقسم.

وتابع " أي وضع آخر سيكون أفضل بمليون مرة من الذي وصلت اليه البلاد بيد الإنقاذ".