الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 6 كانون الثاني (يناير) 2019

قوى الأمن تفض احتجاجات متفرقة في الخرطوم وتعتقل العشرات

الخرطوم 6 يناير 2019- فرقت قوات الشرطة السودانية الأحد احتجاجات متفرقة شهدتها عدة مناطق في العاصمة الخرطوم واحبطت مخطط المتظاهرين الذين كانوا يعتزمون الوصول لمقر القصر الرئاسي، بينما جرى اعتقال اعداد جديدة من المتظاهرين والصحفيين وأساتذة من جامعة الخرطوم.

JPEG - 75.7 كيلوبايت
متظاهرون بالخرطوم يطالبون برحيل البشير ...الاثنين 31 ديسمبر 2018

ودعت مجموعات سياسية ومهنية لمواصلة الاحتجاجات التي دخلت اسبوعها الثالث في عدة مدن سودانية للمطالبة برحيل النظام الحاكم في أعقاب تردي الأوضاع المعيشية.

وكان مخططا أن تيدأ الاحتجاجات من أربع نقاط في مناطق رئيسية بالخرطوم وتتجه صوب القصر الجمهوري، في تمام الواحدة ظهرا لكن ذات المواقع كانت مسرحا لانتشار أمني منذ وقت مبكر.

ورصدت (سودان تربيون) سيارات بيضاء بلا لوحات عليها رجال بزي عسكري تجوب منطقة "أبو حمامة" ، جنوب الخرطوم حيث كان مقررا أن تكون إحدى نقاط تجمع المتظاهرين، كما جابت ذات السيارات أحياء "الديم"- جنوب وسط الخرطوم- وما جاورها، في وقت رابطت سيارات مكافحة الشغب التابعة لقوات الشرطة في عدة ارتكازات وطافت أخرى بأحياء سكنية قريبة من أبو حمامة لتفريق أي حشود محتملة.

ومع ذلك تمكن العشرات من التجمع في محطة (جاكسون) للنقل العام والهتاف بسقوط النظام مع التأكيد على سلمية الاحتجاج، لكن الشرطة أطلقت عليهم قنابل الغاز بكثافة، كما شهدت منطقة بري شرق الخرطوم والمناطق القريبة منها تجمعات عديدة قابلتها قوى الأمن بالملاحقة والغاز.

وأفاد شهود عيان أن منسوبين لجهاز الأمن اعتقلوا العشرات من المحتجين غالبهم من الفتيات.

كما تم اعتقال عدد من أساتذة جامعة الخرطوم من امام الجامعة قبل تنفيذهم وقفة احتجاجية، وتعرض بعضهم للضرب والسباب.

وأكد ناشطون اقتياد منسوبين لجهاز الامن كل من منتصر الطيب محمد الأمين، د. علي سيوري، د. محمد يوسف، د. محمد عبد الله، د.عصمت محمود،د.هيام صالح ،ربيع الأمين، منال صيام ،وآخرين بلغ مجموعهم العشرين اطلق سراحهم بعد اجتماع مع نائب مدير جهاز الأمن.

واعتقلت قوة أمنية في وسط الخرطوم مراسل (الشرق الأوسط ) أحمد يونس ومراسل وكالة بلومبيرج محمد أمين كما تم اعتقال الصحفية بصحيفة (الجريدة) سارة تاج السر واطلق سراحهم لاحقا.

وفي غضون ذلك تجددت الاحتجاجات في مدني بولاية الجزيرة التي شهدت خروج أعداد كبيرة من المحتجين.

كما خرج متظاهرون في مدينة عطبرة بولاية نهر النيل هاتفين بسقوط النظام، وذلك بالتزامن مع الإعلان عن زيارة وشيكة يعتزمها الرئيس عمر البشير للولاية يوم الثلاثاء لحضور مهرجان الرماية الخاص بالقوات المسلحة.