الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 26 شباط (فبراير) 2019

وسيط (إيقاد) يناقش مع قيادي معارض استئناف محادثات سلام جنوب السودان

جوبا 26 فبراير 2019- التقى مبعوث (إيقاد) الخاص لجنوب السودان، إسماعيل اويس، الإثنين زعيم التحالف الوطني الديمقراطي توماس سيريلو لمناقشة سبل استئناف السلام مع المجموعات الرافضة لاتفاقية السلام ووضع حد للعنف المتزايد في منطقة الاستوائية الكبرى.

JPEG - 16.4 كيلوبايت
توماس سيريلو (رويترز)

وفي بيان تحصلت عليه (سودان تربيون) كشفت الإيقاد أن الاجتماع عُقد في أديس أبابا بمشاركة السفير الكيني في إثيوبيا وممثل سفارة أوغندا في إثيوبيا ورئيس اللجنة المشتركة للرصد والتقييم لمناقشة الإطار الزمني والطرق لمزيد من النقاش والانخراط معه وفريقه ".

وأضاف البيان "أبرز المبعوث الخاص وفريقه الضرورة الملحة لوقف الأعمال القتالية الجارية خاصة في ولاية نهر ياي والمناطق المتأثرة الأخرى. كما حث الجنرال توماس سيريلو على منح المشاركة المستمرة فرصة للنجاح تبر إسكات المدافع".

ودعا أويس كذلك "جميع الأطراف الأخرى" المشاركة في القتال إلى وقف الأعمال العدائية ومراعاة اتفاق وقف إطلاق النار.

أفادت وكالات الأمم المتحدة الإنسانية بحدوث موجات جديدة من النزوح في غرب ووسط الاستوائية نتيجة للصدامات بين جيش جنوب السودان ومقاتلي التحالف الوطني الديمقراطي.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قام رئيس هيئة مراقبة وقف إطلاق النار بالضغط على المبعوث الخاص للإيقاد للاجتماع بالحركات الرافضة لاتفاقية السلام وإقناعها بالانضمام لها.

وفي نوفمبر 2018، أصدر مجلس وزراء الإيقاد توجيهات للمبعوث الخاص للعمل مع المجموعات الرافضة لمناقشة كيفية الانضمام إلى تنفيذ اتفاقية السلام. كما هددت الهيئة الإقليمية بتسمية هذه الأطراف بأنها "معرقلة " لعملية السلام.

من جانبها، رفضت الأطراف غير الموقعة التهديدات ودعت إلى فتح الاتفاقية لإخضاعها لمزيد من التشاور والمطالبة بنظام فيدرالي حقيقي في جنوب السودان.

ومؤخرا، هدد سيريلو بمواصلة شن حرب ضد الحكومة حتى يتم التوقيع على اتفاق سلام جديد.