الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 1 نيسان (أبريل) 2019

الدقير ينتقد خطاب البشير ويتهم نظامه بالمراوغة والهروب للأمام

الخرطوم 1 أبريل 2019- دمغ رئيس حزب (المؤتمر السوداني) المعارض عمر الدقير، النظام الحاكم بالعجز عن مخاطبة الأزمة الشاملة التي يعيشها الوطن، واتهمه بالاستمرار في أسلوب المراوغة والهروب للأمام.

JPEG - 23.6 كيلوبايت
رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير - صورة ارشيفية

وقال الدقير في تصريح له الإثنين تعليقاً على خطاب الرئيس عمر البشير أمام البرلمان "إذا أراد أي معارض لنظام الانقاذ أن يقدم مرافعة يثبت فيها عجز هذا النظام وفشله، لن يجد أبلغ من خطاب الرئيس أمام ما يسمى بالهيئة التشريعية القومية".

وأوضح أن الخطاب احتشد بالوعود لإقامة دولة القانون وإصلاح الخدمة المدنية وإصلاح اعتلال هيكلة الدولة ومحاربة الفساد والوعد باحترام حقوق الانسان والسعي لتحقيق السلام وغيرها.

وأردف الدقير متسائلاً: "ماذا كان يفعل النظام طوال ثلاثين عاماً من الحكم العضوض، ليكتشف الآن فقط كل هذا الخراب الذي يحتاج لإصلاح؟!".

ونوه القيادي المعارض الى أن الخطاب "لم يتطرق للازمة الراهنة وتداعياتها، ولم يَعِد بتشكيل لجان تحقيق حول ملابسات قتل عشرات الشهداء، وأنه حوى حديثاً عن احترام حقوق الانسان متجاهلاً العديد من معتقلي الرأي والضمير القابعين في زنازين جهاز الأمن، وأطلق دعوةً للحوار الوطني بينما سيف الطوارئ مشهرٌ لمصادرة حرية الرأي والتعبير وكل الحريات الاساسية".

وقال "النظام ليست لديه أية حلول للأزمة الحالية، وليس في قِدْره غير ماءٍ يغلي حول الحصى مثل ذلك الذي يُسْتَنام به أطفالٌ جوعى".

وأكّد الدقير أن لا خيار أمام السودانيين غير مواصلة حراكهم السلمي الثوري الباسل والمثابرة فيه لتحقيق مطلبهم برحيل النظام لصالح سلطة انتقالية تمثل إرادتهم وتقود الوطن لعبور مستنقع الأزمات، بعقل جماعي، وتعمل على إنهاء دولة التمكين الحزبي وبناء الدولة التي تسع جميع أهلها -دون تمييزٍ أو تهميش - تحت رايات السلام والديموقراطية والعدالة والنهوض الاقتصادي وكل شروط الحياة الكريمة".

ودعا الدقير كافة جماهير الشعب السوداني للخروج فى المواكب التي أعلنتها قوى إعلان الحرية والتغيير -يومي٤ و٦ أبريل -لتشييع وعود النظام، وللتأكيد على أن حل أزمات الوطن يبدأ برحيل النظام.