الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 1 حزيران (يونيو) 2019

مسؤول أميركي يؤكد عدم الإعتراف بالمجلس العسكري حاكما للسودان

الخرطوم 1 يونيو 2019- شجبت وزارة الخارجية الأميركية عمليات القتل التي وقعت مؤخراً بالعاصمة السودانية قرب محيط الاعتصام، وأعلنت عدم اعترافها بالمجلس العسكري حاكما للبلاد.

JPEG - 23.3 كيلوبايت
صورة إرشيفية لمقر الخارجية الأميركية

وطالب مساعد وزير الخارجية تيبور ناغي المجلس العسكري بوقف المحاولات الرامية لتكميم الأفواه، وضمان عدم حدوث المزيد من العنف ضد المدنيين العزل.

ولقى شخصان مصرعهما، كما أصيب آخرين في حادثين منفصلين نهاية الأسبوع الماضي بشارع النيل القريب من موقع الاعتصام الذي يحتشد فيه عشرات المطالبين بتسليم الحكم الى سلطة مدنية، بعد أن أطلق جنود مسلحون النار على متواجدين بالموقع.

وقال المسؤول الأميركي في تغريده على تويتر السبت إن "قمع حرية التعبير ووسائل الإعلام هما من السمات المميزة للنظام السابق" داعياً المجلس العسكري الى وقفها.

كما أوضح أن بلاده لن تعترف بالمجلس العسكري كحاكم للبلاد، وإنما كمشارك في الفترة الانتقالية التي تقودها حكومة مدنية.

وأضاف "ندعو كل من المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير الى العودة الى المفاوضات والتوصل الى اتفاق، لقد حان الوقت لكي يبدأ السودان فصل جديد".

وبحسب القيادي في تحالف قوى الحرية والتغيير محمد سيد أحمد سر الختم، الجمعة فإن المجلس العسكري طلب من التحالف تسليم مذكرة كاملة بشأن ما تم الاتفاق عليه بما فيه مقترح يتضمن تشكيل المجلس السيادي مناصفة بواقع خمسة لكل طرف وأن تكون الرئاسة دورية.

وتوقع أن تستأنف المفاوضات المعلقة خلال الساعات المقبلة.

وكان الطرفان علقا جولة التفاوض الحاسمة بعد تباعد المواقف بشأن تكوين المجلس العسكري الانتقالي حيث طالب كلاهما بأن يحوز على الأغلبية فيه.