الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 4 حزيران (يونيو) 2019

(العسكري) السوداني يدعو لانتخابات خلال أشهر والمعارضة تعلن التصعيد لإسقاطه

الخرطوم 4 يونيو 2019- في تطور مثير للأحداث بالسودان، أعلن رئيس المجلس العسكري الانتقالي عبد الفتاح البرهان الغاء الاتفاق مع قوى المعارضة والدعوة لانتخابات خلال 9 أشهر، لكن المعارضة سارعت لإعلان رفضها المغلظ وتوعدت بمزيد من التصعيد ضد العسكر توطئة للإطاحة بهم.

JPEG - 55.7 كيلوبايت
عبد الفتاح البرهان

وحمل البرهان في بيان بث في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء القوى السياسية التي فاوضت المجلس العسكري مسؤولية تطورات الوضع الميداني بإطالتها أمد التفاوض والإصرار على إقصاء القوى السياسية والعسكرية والانفراد بالحكم "لاستنساخ نظام شمولي آخر".

وأعلن تبعا لذلك إلغاء الاتفاق السابق مع قوى المعارضة ووقف التفاوض معها.

وشدد المسؤول العسكري على أن الشرعية والتفويض لا يكتمل الا عبر صندوق الانتخابات.

وأضاف" عليه قرر المجلس العسكري الدعوة لانتخابات في فترة لا تتجاوز تسعة أشهر بإشراف دولي وإقليمي".

كما أعلن البرهان تشكيل حكومة تسيير مهام لتنفيذ مهام الفترة الانتقالية المتمثلة في محاسبة واجتثاث كل رموز النظام السابق المتورط في جرائم فساد أو غيرها، مع التأسيس لسلام مستدام في مناطق النزاعات بما يمكن من عودة النازحين الى قراهم.

ووعد رئيس المجلس العسكري بإجراء تحقيق في الاحداث التي وقعت الاثنين بمحيط الاعتصام وأدت لمقتل وإصابة المئات ودعا النيابة العامة لتولي الأمر.

في المقابل وصف رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض عمر الدقير بيان البرهان بأنه "مؤسف وخال من المسؤولية".

وأضاف "البيان مخادع ويمثل هروبا للأمام فوق دماء الشهداء ويؤكد تماهي المجلس العسكري مع النظام السابق بالدعوة لانتخابات مبكرة".

وشدد الدقير في تصريح لفضائية "الحدث" على أن إجراء انتخابات دون تصفية الدولة العميقة التي يمثلها نظام الرئيس المعزول عمر البشير تعني إعادة انتاج النظام القديم.

وتابع "نحن نرفض بيان الفريق برهان جملة وتفصيلا وندعو جماهير الشعب الى مواصلة الثورة والحراك السلمي ليلحق هذا المجلس العسكري بسابقيه ولتؤسس سلطة انتقالية مدنية تعبر عن الثورة".