الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 25 آب (أغسطس) 2019

حمدوك ، أصداء الوصول

بقلم : محمد عتيق

مجرد وصول السيد عبد الله حمدوك رئيس حكومة الفترة الانتقالية إلى البلاد في الأسبوع الماضي انعش جو الارتياح والتفاؤل السائد أصلاً وسط مختلف القطاعات الشعبية ، تجده في سيل الكتابات التي فاضت في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي وهي ترحب به بحرارة ، ثم استمعوا إلى لغة ثورتهم في تصريحاته التي قالت بأولوية السلام ، اقتصاد الإنتاج لا المنح والهبات ، ترسيخ ديمقراطية مستدامة تتيح للشعب العظيم ان يختار من يمثله ويحكمه بعد ارساء قواعد متينة لكيف يحكم السودان و.. إلى اخر تصريحات الرجل ، وذلك رغم أنه لم يكن في صفوف الثورة بينهم بجسده وفي جنبات الاعتصام ، بل أن هؤلاء الشباب وأغلب الشعب لم يسمعوا به أصلاً ، انها الثقة إذاً ، الثقة في القيادة ، في قوى الحرية والتغيير التي أبدعت في قيادهم ، الثقة فيها وفي خياراتها التي قالت بالدكتور حمدوك رئيساً للحكومة الانتقالية .. من ناحية أخرى ، الثورة بالفعل تضمر أن تكون ثورةً جذريةً وشاملة تضع السودان في الموضع اللائق ، الموضع الذي تاه عنه منذ تأسيسه لأسباب مختلفة ، وهي بالفعل فرصة نادرة وقد تكون الأخيرة إذا تأملنا حجم الدمار والتركة الموروثة داخلياً وتصارع المصالح حولنا ومن حولنا إقليمياً ودولياً ..

كل الذي ردده السيد رئيس الوزراء واجبات هامة وهي من أهداف الثورة ، غير أن الحديث المتكرر عن أولوية كذا ، والأولوية القصوى لكذا لا يجب أن نفهمه بطريقة حرفية ، أن يعني تفرغ الدولة للسلام مثلاً ، ثم تفرغها لمشاكل المعيشة والتضخم ، ثم للتعليم ومآسيه.. إلخ .. بالطبع هذه آلية خاطئة في الفهم وفي التطبيق ، فالقول بأولوية السلام إنما هو ترجيح معنوي ، لأن السلام الجذري الدائم إنما يكون بمعالجة الأزمة في جذورها ، وأسبابها القريبة والبعيدة ، مواجهة الخلل التنموي والتمييز الإيجابي في خطط التنمية ، بث الوعي ونشر التعليم وسبل العناية بالصحة ، خلق حالة من الاستقرار ، دعم البرامج المساعدة على عملية الاندماج الوطني فوق القبلي/العرقي.. إلخ ، وهذه عملية تحتاج لخطط تفصيلية ووقتاً طويلاً .. كذلك كل قضية من قضايا الثورة ومهماتها ، إذ هي مترابطة بدرجات متفاوتة تحتاج إلى مواجهة شاملة متزامنة تستدعي تعاوناً وانسجاماً تاماً بين رئيس وأعضاء الحكومة وبين قوى الحرية والتغيير ، ان يتم بناء فرق عمل محصنة بالكفاءات المهنية والوطنية لكل واجب من واجبات الفترة الانتقالية ، فهي واجبات كبيرة إزاء قضايا معقدة في فترة انتقال قصيرة الأمد (٣ سنوات) ...

لا وجود للصنم الوهمي المسمى ب (الدولة العميقة) ، وان هي لا دولة وإنما بناءاً موازياً للدولة ، يتفوق عليها بالمليشيات والكتائب المسلحة وبالمال ، تنظيم للصوص شرهين ومنحرفين لا دين يردعهم عن الموبقات ولا قيم ولا أخلاق ، هي مصالح متشابكة حول ممتلكات ومقدرات الدولة ، مصالح كبيرة بمقاييسهم البائسة ، مقاومة الثورة عندهم مسألة حياة أو موت ، ولذلك ستكون مقاومة مستميتة وفي كل الاتجاهات وبكافة الأسلحة المادية والقبلية والعرقية فضلاً عن الأسلحة النارية ، بالتخريب وبالفتن المختلفة .. غير أن هذه المقاومة ستضعف وتموت كلما واجهها الشعب بالوعي واليقظة وبالتنفيذ المبدع لخطط قوى الحرية والتغيير ، وبحسن بناء ق ح ت للأجسام المتخصصة في مواجهة كل هدف من أهداف الثورة وبالإيقاع المنسجم في تنفيذها وتحقيقها .. وهذا يعني ، اختصاراً : التعاون الوثيق بين الحكومة ورئيسها وبين قوى الحرية والتغيير بلجانها المهنية وقواعدها الشعبية في لجان الأحياء والمقاومة ..

تهانينا ، حمداً لله على السلامة وبالتوفيق ..