الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 3 أيلول (سبتمبر) 2019

فصائل (الثورية) تقرر الاتحاد من جديد وتنتخب الهادي رئيسا

JPEG - 70.3 كيلوبايت
قيادات الجبهة الثورية عقب قرار اعادة التوحد

الخرطوم 3 سبتمبر 2019- أعلنت فصائل الجبهة الثورية السودانية من جوبا، الثلاثاء توحدها من جديد ، وقررت تسليم قيادة التنظيم لرئيس حركة تحرير السودان – المجلس الانتقالي الهادي ادريس يحي.

وجاءت الخطوة في أعقاب اجتماعات مكثفة برعاية رئيس دولة جنوب السودان سلفا كير ميارديت الذي يقود وساطة لتحقيق السلام في السودان.

وكانت خلافات قوية عصفت بوحدة الجبهة الثورية خلال أكتوبر من العام 2015، بسبب آلية انتقال الرئاسة، وانقسمت على إثر ذلك لفصيلين يترأس أحدهما مالك عقار بينما يقود الآخر جبريل إبراهيم قبل أن ينقل الأخير الرئاسة الى مني أركو مناوي.

وخلصت اجتماعات جوبا الى تسمية مالك عقار نائبا لرئيس الجبهة الثورية وجبريل إبراهيم أمينا عاما.

وينتظر أن تعقد الجبهة الثورية الأربعاء اجتماعا هاما برئيس دولة جنوب السودان سلفا كير.

واعتبر القيادي بالتحالف نائب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، ياسر عرمان توحيد الجبهة الثورية "خطوة كبيرة في ظرف تاريخي جديد".

وقال في تصريح لـ "سودان تربيون" الثلاثاء إن القرار" جاء بدفع من رياح الثورة ونحن الان نتجه صوب السلام العادل وبناء دولة المواطنة بلا تمييز".

ترحيب

وسارع تجمع قوى تحرير السودان الى الترحيب بقرار وحدة فصيلي الجبهة الثورية.

وقال رئيس التجمع الطاهر حجر في بيان تلقته "سودان تربيون" إن القرار يمثل دفعة مهمة في اتجاه توحيد قوى الكفاح المسلح بعد أن باتت الوحدة مطلبا شعبيا وضرورة ملحة لأجل احداث التغيير الكامل وتحقيق دولة المساواة والعدالة.

وأضاف "أيضا نبارك للرفاق مني أركو مناوي ومالك عقار اير لإقدامهم بكل شجاعة على التنازل عن رئاسة الجبهتين لتكون بذلك جبهة واحدة موحدة قوية بقيادة الرفيق الهادي ادريس".