الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 13 تشرين الأول (أكتوبر) 2019

جبريل ابراهيم يؤكد التحفظ على جوبا مقرا للتفاوض ويعلن عن حضور رمزي

الخرطوم 13 اكتوبر 2019 - أعلن الامين العام للجبهة الثورية السودانية ،رئيس حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم تحفظهم على عقد محادثات السلام في جوبا لكنه أكد في ذات الوقت على مشاركته بنحو رمزي في الجلسة الافتتاحية التي تلتئم الاثنين بحضور رؤساء دول (ايقاد).

JPEG - 39 كيلوبايت
زعيم حركة العدل والمساواة جبريل ابراهيم في صورة تعود الى أغسطس 2013 (سودان تربيون)

وكان رئيس الجبهة الثورية الهادي ادريس كشف في تصريح لسودان تربيون خلال وقت سابق عن تحفظات من بعض قادة الجبهة الثورية وقال إنهم ذاهبون لجوبا بغية الوصول لتفاهمات حولها قبل الشروع في محادثات السلام.

وأكد جبريل ابراهيم لـ (سودان تربيون) الأحد إنه شخصيا يرى أن عملية السلام يجب ان تبدأ بعد الاتفاق على تحديد الوسيط والمنبر مشددا على ان إعلان جوبا لم يتناول هذين الأمرين.

وقال إن الاعلان نص على الوصول للسلام في أسرع وقت وحددنا 14 اكتوبر لضربة البداية على ان تنتهي قبل أو في 14 ديسمبر القادم.

وأضاف "يبدو أن جوبا فسرت السكوت عن تحديد المنبر والوسيط لصالحها وبدأت قبل خمسة ايام في ارسال الدعوات للأطراف في حين اننا خلال اجتماعنا في اديس ابابا مع وفد مجلس السيادة أخبرناهم صراحة بموقفنا من هذا الامر".

وتابع "كما أوضحنا أن الجبهة التي تستضيف المفاوضات يجب ان يكون لها الاستعداد في دفع فاتورة الاعمار والمساهمة فيه بشكل فعال، كذلك أشرنا الى ضرورة صدور تفويض اقليمي ودولي وعدد من الترتيبات قبل الشروع في المفاوضات وكل ذلك لم يتم بعد".

يشار الى أن إعلان جوبا الموقع مع الجبهة الثورية نص على أن تتولى حكومة جنوب السودان الترتيب لقيام المفاوضات في 14 اكتوبر والاتصال بالاتحاد الافريقي والطلب منه اصدار قرار يتضمن تفويضا جديدا والرجوع لمجلس الأمن الدولي لاعتماده.

بالمقابل تضمن الاتفاق الموقع مع الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة عبد العزيز الحلو تفاهما على عقد المفاوضات في منبر مستقل عن الجبهة الثورية بمدنية جوبا في 14 أكتوبر.

ومع ذلك كشف ابراهيم عن توجهه صباح الاثنين لعاصمة جنوب السودان للمشاركة في افتتاح المفاوضات الذي سيقام بحضور الرئيس سلفا كير ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان وعدد من رؤساء الايقاد.

وقال" ارسلنا وفد للتفاوض حول الأمور الاجرائية والمسارات، الا ان قيادة جنوب السودان اصرت على حضورنا للاحتفال وسوف نغادر جوبا يوم الثلاثاء".

وشدد جبريل على ان النص على بدء المفاوضات في يوم 14 اكتوبر القصد منه التأكيد على الرغبة في السلام أكثر من انه التزام سياسي. ألا انه اضاف بأن اي تأخير في المفاوضات لن يؤثر في انجاز السلام قبل 14 ديسمبر القادم مسيما وأن القضايا موضوع التفاوض هي معروفة للجميع وطال التفاوض حولها في الماضي.

وأردف"إذا توفرت الارادة السياسية يمكن ان تحسم كل هذه الاشياء في أقل من شهر. فقط تنفيذ الاتفاق هو الذي يحتاج لوقت طويل ".

منبر التفاوض

وردا على سؤال حول المنبر او المنابر التفاوضية المحتملة لاستضافة محادثات السلام، اوضح جبريل انهم ابلغوا برغبة كل من الامارات والمملكة العربية السعودية في رعاية المفاوضات إلا ان اي من الدولتين لم تتصل بهم مباشرة للتعبير عن هذه الرغبة.

واسترسل "بالطبع هناك دولة قطر فهي ترغب ايضا في استضافة محادثات السلام خاصة تلك المتعلقة بإقليم دارفور باعتبار ان لها تفويض من الاتحاد الافريقي بالاشتراك مع اليوناميد لاستضافة المفاوضات ورعايتها".

وقال "يجب ان نعلم ان قطر متمسكة بدورها كوسيط في العملية السياسية حتى الان".

يشار الى أن السلطات المصرية هي من تولى ابلاغ الجبهة الثورية برغبة كل من الرياض وابوظبي في استضافة المحادثات.

وكذلك أشار الأمين العام للجبهة الثورية الى ضرورة اشراك كل الدول المجاورة في العملية السلمية الجارية في السودان تحسبا لمنع قيام اي دولة مجاورة بدور يفسد احلال السلام الدائم في السودان.