الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2019

مجلس الأمن يمدد لبعثة (يونيسفا)حتى 15 نوفمبر المقبل

نيويورك 15 أكتوبر 2019 - مدد مجلس الأمن الدولي بالإجماع، الثلاثاء، تفويض الآلية المشركة لرصد ومراقبة الحدود بين السودان وجنوب السودان (يونيسفا) التي ينتهي علمها اليوم، لمدة شهر لتستمر حتى 15 نوفمبر المقبل.

JPEG - 43.7 كيلوبايت
جلسة لمجلس الأمن - ارشيف

وتأسست القوة الامنية المؤقتة في ابيي بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1990 الصادر في يونيو عام 2011.

والآلية مكلفة بمراقبة ورصد الحدود الدائمة التوتر بين السودان وجنوب السودان، والسماح لها باستخدام ‏القوة لحماية المدنيين والعاملين في مجال المساعدة الإنسانية في منطقة "أبيي" الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين البلدين.

ونص القرار الذي صاغته واشنطن، على أن "الوضع الراهن في أبيي وعلى طول الحدد بين السودان وجنوب السودان لا يزال يشكل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين".

وظلت تبعية أبيي قضية متنازع عليها بين السودان وجنوب السودان بعد انقسام الاخير عن السودان يوليو 2011.

ولا توجد إدارة مشتركة بين السودان وجنوب السودان حيث يرفض دينكا نقوك تشكيل لجنة الرقابة المشتركة في أبيي، ويطالبون وبدلا من ذلك بإجراء استفتاء دون مشاركة رعاة المسيرية.

وقال المجلس، عقب اتخاذ القرار رقم 2492 بالإجماع، نه مدد تعديل ولاية القوة الأمنية المؤقتة المنشأة بموجب القرار 2024 (2011) والذي تضمن الدعم للآلية المشتركة.

ولفت في بيانه إلى هذا التمديد يعتبر الأخير ما لم يتخذ السودان وجنوب السودان تدابير لإظهار تقدم ملموس بشأن ترسيم الحدود.

وأضاف البيان "إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد تقرر أن عدد القوات المسموح به لقوة (يونسفا) سينخفض إلى 557 جندياً اليوم الثلاثاء "

وعدل مجلس الأمن لأول مرة ولاية القوة الأمنية المؤقتة في ديسمبر 2011 لإضافة مهام دعم الآلية المشتركة لرصد الحدود والتحقق منها بين السودان وجنوب السودان

يذكر أن منطقة أبيي الغنية بالنفط حصلت على وضع خاص ضمن اتفاقية السلام الشامل الموقعة بين السودان وجنوب السودان في 25 سبتمبر 2003.