الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 22 تشرين الأول (أكتوبر) 2019

السودان وجنوب السودان يوقعان اتفاقا حول توصيفات الحدود المتفق عليها

الخرطوم 22 أكتوبر 2019- وقع السودان وجنوب السودان في الخرطوم، الثلاثاء، على اتفاق بالأحرف الأولى حول الوصف الكامل للأجزاء الحدودية المتفق عليها بين البلدين.

JPEG - 16.1 كيلوبايت
جندي من الجيش الشعبي يجلس في نقطة حدودية بولاية جنوب كردفان بين دولتي السودان وجنوب السودان ..صورة من (رويترز)

وكانت اللجنة الفنية المشتركة للحدود بين البلدين أعدت خلال اجتماعاتها التي انطلقت قبل 10 أيام، وصفا تفصيليا كاملاً بالإحداثيات للقطاعات المتفق عليها من الخط الحدودي، وتضمنت الخرائط وصفًا تفصيليًا بالإحداثيات المتفق عليها من الخط الحدودي،كما اعدت "أطلسا" بالخرائط والوثائق والمستندات المرجعية.

وأوضح رئيس مفوضية ترسيم الحدود السودانية معاذ تنقو، في كلمته أمام حفل التوقيع، إن عمل اللجنة مستمر منذ 7 سنوات، حيث عقدت أكثر من 120 اجتماعًا منذ العام 2005.

وأضاف "أزحنا عثرة كبيرة جدًا في أعمال اللجنة، لدينا تحديد وتخطيط بين الدولتين بوضع العلامات".

وقال ممثل الحكومة السودانية في اللجنة المشتركة محمد الأمين بانقا، خلال حفل التوقيع، إن اللجنة ستكمل اعمالها في منتصف نوفمبر المقبل بأديس أبابا لإعداد وثيقة شاملة لتوصيف الحدود.

وتابع "عقب الإجازة النهائية للاتفاقيات سنستكمل إجراءات الحدود ووصف المناطق المختلف حولها".

من جهته، وصف رئيس اللجنة الفنية المشتركة لترسيم الحدود عن جنوب السودان داريوس قرنق وول الاجتماعات بـ "الناجحة".

وقال "تبقت نقطتان لحسمها في الاجتماع القادم بأديس أبابا حول النقاط الحدودية المختلف حولها والمدعاة من الطرفين".

ويتنازع البلدان على تبعية خمس مناطق حدودية هي كاكا التجارية، ودبة الفخار والمقينص، الميل 14 جنوب بحر العرب، وحفرة النحاس، كافي كنجي.

ودعا ممثل الاتحاد الأفريقي بالخرطوم محمد بلعيش إلى إقامة شراكة منتجة في حدود البلدين بمشاريع تنموية.

وأضاف: "هذا شعب واحد في بلدين، لابد أن تكون الحدود لتبادل المنافع وللتعاون".

وتعقد اللجنة المشتركة لترسيم الحدود اجتماعها الثاني عشر في أديس أبابا ما بين 15 نوفمبر إلى نهاية الشهر نفسه، لمناقشة المناطق المتنازع عليها.

ومنذ استقلال جنوب السودان العام 2011 لم يتم ترسيم الحدود المتفق عليها بين البلدين بعد تحديدها على أرض الواقع.

ووقعت جوبا والخرطوم في 27 سبتمبر 2012، 9 اتفاقيات للتعاون المشترك، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

والخميس الماضي، اتفق السودان وجنوب السودان، على تشكيل لجنة مشتركة للنظر في الاتفاقيات الموقعة بين البلدين، بعد لقاء وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله، بنظيرتها في جنوب السودان، أوت دينق شول، بالخرطوم.

واستأنف السودان، الإثنين، الملاحة النهرية مع جنوب السودان بعد توقف دام لنحو ثماني سنوات، عبر إطلاق جسر إغاثي يسيره برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، إلى دولة الجنوب.