الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 26 تشرين الأول (أكتوبر) 2019

الخرطوم مقرا دائما لمركز العمليات القاري للهجرة غير الشرعية

الخرطوم 26 أكتوبر 2019 – وقعت الحكومة السودانية السبت اتفاقية لاستضافة "مركز العمليات القاري للهجرة غير الشرعية" التابع للاتحاد الأفريقي.

JPEG - 49.8 كيلوبايت
أجانب أوقفتهم قوات (الدعم السريع) قبل تهريبهم عبر الصحراء شمال السودان ووصلوا في 30 يوليو 2016 إلى الفاشرـ صورة خاصة بـ(سودان تربيون)

وبموجب هذا الاتفاق تصبح الخرطوم مقرا دائما للمركز.

وأوضح بيان عن وزارة الخارجية في الخرطوم ان السفير لدى أديس أنس الطيب الجيلاني وقع الاتفاقية نيابة عن الحكومة السودانية بينما أمضت عليها مريم سيسي مديرة الشئون الاجتماعية في مفوضية الاتحاد الافريقي نيابة عن المفوضية.

وقالت الوزارة إن المركز يعد الأول من نوعه في القارة الافريقية، حيث سيقدم خدماته لجميع الدول، كما أن الاتحاد الأوروبي يدعم المركز فنيا وماديا.

وأضافت: "يأتي احتضان المركز بالخرطوم، اعترافا بدور السودان واسهاماته المقدرة بمكافحة الهجرة غير الشرعية في منطقة القرن الافريقي".

وفي يوليو الماضي أوقف الاتحاد الأوروبي مشاريع تستهدف مكافحة الهجرة غير الشرعية في السودان، وسط مخاوف من أنه ربما يساعد قوات الأمن السودانية المسؤولة عن قمع الاحتجاجات السلمية بعنف في البلاد، حسبما أورد موقع "دويتشه فيلا" الألمانية.

ونقل الموقع عن متحدث باسم الاتحاد الأوروبي أن المشروع الذي تقوده ألمانيا ويوفر تدريبا ومعدات لحرس الحدود والشرطة السودانيين "توقف" في منتصف شهر مارس، في حين أوقف نشاط مركز استخبارات يموله الاتحاد الأوروبي في العاصمة الخرطوم منذ يونيو.

ولم يصدر الاتحاد الأوروبي أي تصريحات في الخصوص.

وتم تمويل هذه المبادرات من صندوق أوروبي بقيمة 4.5 مليار يورو (5 مليارات دولار) لإجراء تدابير في إفريقيا للسيطرة على الهجرة ومعالجة أسبابها الجذرية، وساهمت ألمانيا في هذا الصندوق بأكثر من 160 مليون يورو.

ويعتبر السودان أحد طرق الهجرة للأشخاص الذين يحلمون بالوصول إلى أوروبا من جميع أنحاء أفريقيا.