الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019

السودان ينفى توجه حمدوك للاستقالة من رئاسة مجلس الوزراء

حمدوك يلوح بعلامة النصر أثناء مؤتمره الصحفي الأول في 21 أغسطس 2019 (أسوشيند برس)

الخرطوم 13 نوفمبر 2019
- نفى مكتب رئيس مجلس الوزراء في السودان الاربعاء ما تردد عن استقالة عبدالله حمدوك من منصبه ووصفها بالشائعات المغرضة.

وجاء ذلك اثر تصريحات لمبارك الفاضل رئيس حزب الامة قال فيها انه يتوقع استقالة حمدوك نتيجة لتباين المواقف بيه وبين قوى الحرية والتغيير التي يقود حكومتها حول الاصلاحات الاقتصادية في البلاد.

وقال بيان صادر من مكتب رئيس الوزراء إن حمدوك "يمارس مهامه بشكل طبيعي ولا صحة لما يتردد في الوسائط عن استقالته، وما يرد عبر الأخبار والصور المفبركة لا يتعدى الشائعات المغرضة التي لا تعنينا في شئ".

وجرى تداول صورة مأخوذة من احدى القنوات الاخبارية عليها خبر عن تقديم حمدوك للاستقالة.

وأضاف مكتب رئيس الوزراء أن هذه التقارير "محض محاولات خائبة وخاسرة" لا تاثير لها على حكومة الثورة ولن تثنيها عن استكمال أهدافها.

وتتبنى حكومة حمدوك برناج اقتصادي يتأسس على الدعم الدولي لكن الولايات المتحدة ترفض ازالة السودان من قائمة الدول الداعمة للإرهاب قبل مضي ما يقرب العام مشددة على ان لها اجراءات معينة تلتزم بها.

وبرغم ذلك دعا الاتحاد الاوروبي حمدوك لزيارة بروكسل ووعد وزراء خارجية ال28 دولة المنضوية تحت عضويته بدعم السودان وتوفير احتياجاته الضرورية بالتضامن مع دول مجموعة اصدقاء السودان في اجتماع يعقد بالخرطوم خلال ديسمبر.

كما ان الادارة الامريكية دعت حمدك لزيارة واشنطن في 12 ديسمبر القادم قبيل اجتماع اصدقاء السودان لتعبر عن دعمها للشعب السوداني وتؤكد جديتها في ازاحة اسم السودان من قائمة الارهاب.