الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 14 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019

مباحثات سودانية أميركية حول رفع السودان من قائمة الإرهاب

الخرطوم 14 نوفمبر 2019- أجرت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله مباحثات الخميس مع المبعوث الأميركي الخاص للسلام في السودان، دونالد بوث ناقشت الحوار الثنائي المفضي لتطبيع العلاقات ورفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

JPEG - 16.1 كيلوبايت
وزيرة الخارجية السودانية مع الميعوث الأميركي في الخرطوم .. الخميس 14 نوفمبر 2019

وأفاد تصريح عن وزارة الخارجية في الخرطوم أن بوث ناقش مع الوزيرة" سبل تطبيع العلاقات وشطب السودان من قائمة الإرهاب".

وأضاف البيان "ناقش الجانبان الجهود المشتركة لتطبيع العلاقات الثنائية بين السودان والولايات المتحدة بما في ذلك الارتقاء بالعلاقات الدبلوماسية إلى مستوى السفراء".

كما اوضح البيان أن كل من بوث وأسماء "ناقشا ايضا استئناف الحوار الثنائي بين البلدين لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

وبعد أيام من الإطاحة بالبشير في 11 أبريل 2019، أخبر مسؤول أميركي رويترز أن "طريقًا قانونيًا مختلفًا لرفع السودان من قائمة الارهاب يكون ممكنا حال حدوث تغيير أساسي في قيادة وسياسات حكومة السودان".

ولم يوضح تصريح الخارجية السودانية ما إذا كان الاتفاق الجديد سيكون مشابها أم لا للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الإدارة الأميركية والنظام السابق في نوفمبر 2018 .

ويغادر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك إلى واشنطن في ديسمبر المقبل حيث يمكن الإعلان عن تفاصيل اتفاق جديد في نهاية زيارته.

وتحتاج الحكومة الانتقالية في السودان بشدة لحذف السودان من القائمة الأميركية السوداء حتى تكون مؤهلة لإلغاء الديون الخارجية والاقتراض من المؤسسات المالية الدولية.

وأدرجت الحكومة الأمريكية السودان في قائمتها للإرهاب عام 1993 بسبب اتهامات لحكومة الرئيس عمر البشير بدعم الإرهاب، وأطاح الجيش بالبشير خلال أبزيل الماضي تحت ضغط شعبي واسع بعد ثلاثة عقود من الحكم.