الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2019

واشنطن: نتحرك بأسرع ما يمكن لإزالة السودان من قائمة الإرهاب

واشنطن 19 نوفمبر 2019- قال مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية ثيبور ناجي، الثلاثاء إن الإدارة الأميركية تتحرك "بأسرع سرعة ممكنة" لحذف السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

JPEG - 39.3 كيلوبايت
مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون الإفريقية تيبور ناجي

وكان الدبلوماسي الأميركي يجيب على سؤال من رئيسة اللجنة الفرعية من لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب كارين ياس أثناء مناقشة ميزانية 2020 والأموال المخصصة لأفريقيا في مجلس النواب الأميركي.

واستفسرت كارين ناجي قائلة: اين نحن بالنسبة للعقوبات؟ هل تجري مراجعة لوضع السودان في قائمة الدول التي ترعى الإرهاب بالنظر إلى التحول الذي حصل والضحايا الذين سقطوا في سبيل ذلك؟

ورد تيبور مؤكدا على الشراكة مع السودان وتبدل النظرة اليه مقارنة بالماضي في اعقاب تشكيل الحكومة الانتقالية.

وقال "الشيء المهم اننا ننظر للسودان الآن كشريك فاعل نتعامل معه وليس الخصم الذي كنا نتعامل معه في الماضي".

وأردف "نحييهم لقدرتهم على الوصول لاتفاق الحكومة الانتقالية في خضم أزمة، بخلاف جنوب السودان الذين استمروا في الفشل وراء الفشل".

وأكد العزم على العمل الجدي لدعم عملية الانتقال، لافتا الى اجتماع أصدقاء السودان الذي التأم في واشنطن قبل أسبوعين وتواصل عملية الحوار مع الخرطوم حول قامة الإرهاب وكيفية حسمها.

وعندما استفسرت كارين الدبلوماسي عن مستوى تصنيف السودان في القائمة السوداء المرحلة الحالية التي وصلت اليها عملية الإزالة قال: نحن في خضم هذه العملية. كل الأطراف في المجتمع الدولي توجه لي نفس السؤال حول توقيت حذف اسم السودان من قائمة الإرهاب".

وتابع "جوابي هو انها ليست كفتح مفتاح كهربائي (يحدث فجأة) لأنه إجراء لأن هناك شروط يجب تطبيقها. لكن أستطيع التأكيد لك اننا نتحرك بأسرع سرعة ممكنة".

وكشفت كارين عن اعتزامها زيارة الخرطوم قريبا طالبة من ناجي تقديم تنوير حول عملية حذف اسم السودان من قائمة الإرهاب والوقت الذي تستغرقه والإجراءات المستخدمة، غير أن المسؤول الأميركي قال إن نقاش كل ذلك ممكن على أن تكون الجلسة مختلفة – سرية.