الصفحة الأساسية | الأخبار    السبت 11 كانون الثاني (يناير) 2020

الحكومة السودانية تنعى السلطان قابوس وتواسي الشعب العماني

JPEG - 77.1 كيلوبايت
السلطان قابوس بن سعيد رحل عن 79 عاما

الخرطوم 11 يناير 2020- نعت الحكومة السودانية السبت قابوس بن سعيد، سلطان عمان الذي وافته المنية في وقت متأخر من ليل الجمعة.

ويعد بن سعيد أحد أطول حكام الشرق الأوسط بقاء في السلطة، وجرى تعيين ابن عمه هيثم بن طارق آل سعيد خلفا له في عملية انتقال سلس.

ووصف بيان عن الحكومة في الخرطوم السلطان الراحل بأنه "فقيد الأمتين العربية والإسلامية" ولفت الى أنه يعد مؤسس نهضة عمان الحديثة، كما "أعطي الكثير لأمته وشعبه وكرس حياته العامرة بالإنجازات في خدمة القضايا الكبرى لوطنه وللعالمين العربي والإسلامي".

وأعربت عن "خالص تعازيها وتعازي الشعب السوداني للأسرة المالكة بسلطنة عمان، وللشعب العماني في الفقد العظيم، والمصاب الجلل".

وأكدت حكومة السودان إيمانها العميق بأن السلطان هيثم بن طارق آل سعيد الذي تولى قيادة السلطنة خلفا لقابوس "وبما أوتي من حكمة ونفاذ بصيرة سيواصل مسيرة النهضة والتقدم والازدهار ودور السلطنة الريادي في مخاطبة هموم وقضايا الأمتين العربية والإسلامية".

وفقدت المنطقة برحيل السلطان قابوس قائدا مخضرما يحظى بالثقة نجح في الحفاظ على علاقات متوازنة مع جارتيه السعودية وإيران اللتين تتنافسان على النفوذ في المنطقة.

وتحتفظ السلطنة بعلاقات ودية مع الولايات المتحدة وإيران وساعدت في التوسط في محادثات سرية بين البلدين عام 2013 أدت بعد ذلك بعامين إلى الاتفاق النووي الدولي الذي انسحبت منه واشنطن في 2018.

ولم تنحز مسقط لأي طرف في الخلاف الخليجي الذي شهد مقاطعة السعودية وحلفائها لقطر منذ منتصف عام 2017، كما لم تنضم للتحالف العسكري بقيادة السعودية الذي تدخل في اليمن لمواجهة جماعة الحوثي.

وتعهد السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان الجديد في خطاب أذاعه التلفزيون السبت بمواصلة السياسة الخارجية التي قال إنها تقوم على التعايش السلمي والحفاظ على العلاقات الودية مع كل الدول مع استمرار جهود التنمية في السلطنة. وأضاف أن مسقط ستواصل مساعيها لحل الخلافات بالطرق السلمية.

وأعلنت عمان ودول الخليج العربية الحداد لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام.

وحكم السلطان قابوس (79 عاما) الذي كان مدعوما من الغرب سلطنة عمان منذ توليه السلطة في انقلاب أبيض عام 1970 بمساعدة بريطانيا الدولة المستعمرة لعُمان سابقا.

وبث التلفزيون العماني الرسمي صورا لموكب الجنازة في شارع السلطان قابوس الذي يحده النخيل وسط وجود أمني مكثف.

ونُقل النعش ملفوفا بالعلم العماني إلى جامع السلطان قابوس الكبير بالعاصمة مسقط حيث أقيمت صلاة الجنازة بمشاركة المئات. وتقدم السلطان الجديد صفوف المصلين.

ووري جثمان السلطان قابوس الثرى بأحد مدافن عائلته.

ونعى العمانيون على مواقع التواصل الاجتماعي السلطان قابوس الذي كان يقوم بجولات ميدانية منتظمة بأنحاء البلاد للتحدث مع المواطنين وعادة ما كان يقود سيارته بنفسه في المواكب.