الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 12 كانون الثاني (يناير) 2020

(السوداني): اتصالات من لجنة تفكيك التمكين للمساومة بإبعاد رئيس التحرير

الخرطوم ١٢يناير 2020- كشف مسؤولون في صحيفة (السوداني) الموقوفة بأمر السلطات عن اتصالات جرت للمساومة بين عودة الصحيفة مقابل إبعاد رئيس تحريرها ضياء الدين بلال.

JPEG - 52.4 كيلوبايت
ضياء الدين بلال يتوسط الكاتب الطاهر ساتي - يمين، والمستشار القانوني ماجد عثمان خلال مؤتمر صحفي الأحد 12 يناير 2020

وقررت لجنة تفكيك التمكين المشكلة بموجب قانون خاص،الأسبوع الماضي تعليق صدور صحيفتي (السوداني) و (الرأي العام) ، للتحقيق بشأن تمويلها من مال الدولة خلال العهد السابق، كما أوقفت بث فضائيتي (طيبة) و(الشروق) لذات السبب.

ويرأس مجلسا الادارة في كل من (السوداني) و(الشروق) رجل الأعمال جمال الوالي وهو من الكوادر المعروفة في حزب المؤتمر الوطني الذي كان يتزعمه الرئيس المعزول عمر البشير.

وقال رئيس تحرير صحيفة "السوداني" ضياء الدين بلال في مؤتمر صحفي الأحد إن أعضاء في لجنة تفكيك التمكين تواصلوا مع مالك الصحيفة جمال الوالي لإقالته عن رئاسة التحرير وتسوية القضية، وأضاف" هناك اتصالات اخرى تمت مع بعض الصحفيين أبلغوهم فيها بتمليكهم الصحيفة".

كما أكد مدير تحرير السوداني عطاف محمد مختار، في ذات المؤتمر إن "أعضاء من لجنة تفكيك التمكين دخلوا في مساومة مع الصحيفة لإبعاد رئيس التحرير ضياء الدين بلال عن موقعه لكن تلك الخطوة ووجهت بالرفض القاطع".

ووصف بلال الإجراءات التي اتبعت في الاستيلاء على الصحيفة بالقوة المدججة بالسلاح تعد السابقة الأولى منذ الاستقلال، ورأى فيها انتهاكا لحرية الإعلام والصحافة.

وأوضح أن الصحيفة مثار الجدل تم شراؤها من مالكها السابق، محجوب عروه بمبلغ 5 مليار جنيه وسداد مديونياتها البالغة 7 مليارات جنيه من مال جمال الوالي وليس الحكومة.

وشدد على ضرورة تعويض أصحاب الصحيفة ماديا ومعنويا في أعقاب ما لحق بهم من إشانة سمعة جراء هذا القرار.

وأكد ضياء الدين اعتزامهم تحريك إجراءات قانونية لمناهضة القرار الذي وصفه بالجائر.