الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 18 شباط (فبراير) 2020

تعطل أجهزة مستشفى رئيسي بالخرطوم يحرم أكثر من ألف مصاب بالسرطان من العلاج

JPEG - 71 كيلوبايت
مستشفى الخرطوم للأورام يعاني تعطل الأجهزة والحيرة تلف المرضى

الخرطوم 18 فبراير 2020 -قال أطباء ومرضى بمستشفى الخرطوم للأورام (حكومي)، إن تعطل أجهزة العلاج بالأشعة فاقم من أوضاع الحالات و أدى إلى حرمان أكثر من ألف مريض من تلقي العلاج.

ويعتبر مستشفى الخرطوم للأورام (الذرة)، الوحيد في العاصمة السودانية، الذي يعالج مرضى السرطان بالأشعة.

ورفض مدير المستشفى المعُين حديثًا التعليق على تعطل الأجهزة، وقال لـ "سودان تربيون"، إنه بصدد إصدار بيان صحفي يوضح فيه الوضع للرأي العام.

وأبلغت طبيبة بالمشفى "سودان تربيون"، الثلاثاء، إن توقف أجهزة العلاج بالأشعة حرم أكثر من ألف مريض من تلقي العلاج، في وقت تضيق الخيارات أمام المرضى لعدم وجود مستشفى آخر يمكن أن يحولوا إليه في الخرطوم.

وأفادت مفضلة عدم ذكر اسمها أنهم يعالجون الحالات المستعصية للمصابين بالسرطان في الطوارئ، وهي خطوة غير مفضلة لمرضى السرطان لأنهم في حاجة لتلقي جرعات متواصلة تتراوح بين 15 – 21 جرعة.

وقالت إن العقد المبرم بين المستشفى وشركة صيانة الأجهزة انتهي قبل ثلاثة شهور، وإنها رفضت التجديد كما أن الشركة ظلت لنحو ثلاثة سنوات، تتقاعس عن صيانة الأجهزة، مستندة على حماية نافذين في حكومة الرئيس المعزول عمر البشير (1989 – 2019).

وأوضحت أن المستشفى يمتلك أربعة أجهزة رديئة الصنع اسُتوردت في فبراير 2016، مما جعل تعطلها يتكرر بصورة دورية.

وأدى تعطل الأجهزة الى موت مرضى كانوا في حاجة ماسة إلى العلاج، طبقا للطبيبة التي أشارت أن حالات عديدة تتفاقم يوما عن آخر لعدم وجود مستشفى يعالج بالأشعة في العاصمة، حيث يوجد مستشفى بود مدني في ولاية الجزيرة وآخر بشندي شمالي السودان.