الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 16 آذار (مارس) 2020

احتجاجات لأصحاب الدراجات النارية بالخرطوم لحرمانهم من الوقود المدعوم

JPEG - 59.3 كيلوبايت
أصحاب الدراجات النارية أغلقوا طريقا حيويا في الخرطوم لحرمانهم من الوقود المدعوم

الخرطوم 16 مارس 2020 – نفذ المئات من أصحاب الدراجات النارية "المواتر"، الإثنين، وقفة احتجاجية بشارع المطار بالعاصمة الخرطوم، لحرمانهم من الوقود المدعوم.

وأفاد شهود عيان، "سودان تربيون"، أن أصحاب الدراجات النارية، نفذوا وقتهم الاحتجاجية أمام وزارة الطاقة والتعدين قبالة شارع المطار، ما أدَّى إلى إغلاق الطريق، وتعطيل حركة المرور.

وطالب المحتجون الوزارة بالتراجع عن قرارها، والسماح لهم بتعبئة دراجاتهم النارية بالوقود، أسوة ببقية المركبات.

وفي 12 مارس الجاري، أصدرت وزارة الطاقة والتعدين السودانية تعميما بمنع الدراجات البخارية من التزود بالوقود من المحطات المدعومة، على أن تزود من المحطات التجارية فقط.

وعلمت "سودان تربيون"، من مصادرها، أن وزارة الطاقة والتعدين، استجابت لشكاوى أصحاب الدراجات النارية وسمحت لهم التزود بالوقود، عقب تنفيذهم للوقفة الاحتجاجية.

وأوضحت المصادر، أن وكيل وزارة الطاقة والتعدين، حامد سليمان حامد، وجه بالسماح لأصحاب الدراجات النارية بالتزود بالوقود المدعوم، بعد استيفاء شروط بينها أن تكون الدراجة سارية الترخيص، بجانب استلام صاحبها للكرت الورقي المنظم للتزود بالوقود.

وأشار الوكيل إلى أن وزارته أصدرت توجيهات سابقة لضمان انسياب المواد البترولية وفق اللوائح القانونية وحمايتها من التهريب وتجارة السوق السوداء.

ومنذ الخامس من فبراير الماضي، شهدت عدة مدن سودانية مظاهرات، احتجاجا على انعدام الخبر والوقود ووسائل نقل الركاب.

وتشهد العاصمة الخرطوم منذ أسابيع، ازديادا في طوابير الخبز والوقود، مع شح الوقود اللازم لتشغيلها.

ويعاني السودان أزمة حادة في تأمين البنزين والغاز، ما أدى إلى تكدس السيارات أمام محطات الوقود.

وتمثل الأزمة الاقتصادية إحدى تحديات حكومة حمدوك، خلال الفترة الانتقالية التي بدأت في 21 أغسطس الماضي، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وقوى التغيير، وتستمر 39 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات.