الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 19 شباط (فبراير) 2012

الحزن يخيم على السودانيين لرحيل الفنان محمد وردى الحزن يخيم على السودانيين لرحيل الفنان محمد وردى

الخرطوم 19 فبراير 2012 — خيم الحزن على السودان لرحيل الفنان الشهير محمد عثمان وردى اثر علة أرقدته بأحد مستشفيات الخرطوم الخاصة منذ بضعة ايام، وتلقى ملايين السودانيين الخبر بحزن بالغ وقطعت قنوات تلفزيونية بثها لإذاعة النبأ ، فيما لم يصدقه الآلاف خاصة وان شائعة سرت قبل ثلاث أيام حول وفاته تبين بعدها ان الرجل بخير .

وكان الموسيقار ذو الشعبية الكبيرة فى السودان ودول افريقية عديدة تعرض لوعكة الأسبوع الماضي ودخل فى غيبوبة اضطر معها الأطباء لوضعه فى غرفة العناية المكثفة وأعلنت اسرته بعد يومين تعافيه ، وتلقى اتصلات هاتفية من قيادات الدولة والأحزاب السياسية على رأسهم الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني كما زاره الرئيس السوداني عمر البشير في مشفاه بمعية مسؤولين رفيعي المستوى فى الحكومة

ويعتبر وردى من الفانين الذين ارتبطوا بالسياسة وغنى للوطن ولاهله النوبة فى الشمال ولايخفى انتمائه الى الحزب الشيوعى كما اعلن تاييده القوى للحركة الشعبية بقيادة زعيمها الراحل جون قرنق الذى كانت تربطه علاقة مميزة بالموسيقار الراحل، وزار وردى جوبا .

ويشيع الالاف من السودانيين فنانهم المحبوب فى الثامنة من صباح اليوم فى موكب جرت ترتيباته منذ مساء السبت يتقدمه الرئيس السودانى عمر البشير وكل زعاماات الاحزاب والقيادات السياسية فضلا عن الفنانين والشعراء ومحبي الراحل.

ومحمد وردى من مواليد قرية صواردة في (19 يوليو 1932) جنوب مدينة عبرى بشمال السودان نشأ يتيما وتربى في كنف عمه، واحب الادآب والشعر والموسيقى منذ نعومة اظافره. رحل لمدينة شندى في اواسط السودان لأكمال تعليمه وعاد لمدينة حلفا بعد أن درس بمعهد تأهيل المعلمين وعمل كمعلم بالمدارس الوسطى ثم الثانوية العليا.

في عام 1953 م زار وردى العاصمة الخرطوم لأول مرة ممثلا لمعلمى شمال السودان في مؤتمر تعليمى عقد آنذاك، ثم انتقل للعمل بالخرطوم بعد ذلك، وبدء ممارسة الفن كهاوى حتى عام 1957 م عندما تم اختياره بواسطة الاذاعة السودانية- هنا امدرمان بعد تجربة أداء ناجحة وإجازة صوته ليقوم بتسجيل اغانيه في الاذاعة.

وتحقق حلم طفولته في الغناء في الاذاعة بين الفنانيين العمالقة امثال : الراحل عبد العزيز محمد داوؤد وحسن عطية واحمد المصطفى وعثمان حسين وإبراهيم عوض وغيرهم. وفى خلال عامه الأول في الاذاعة تمكن وردى من تسجيل 17 اغنية مما دفع مدير الاذاعة في ذلك الوقت لتشكيل لجنة خاصة من كبار الفنانين والشعراء الغنائيين كان من ضمن اعضائها إبراهيم الكاشف ابرز المطربين في ذلك الوقت وعثمان حسين وأحمد المصطفى لتصدر اللجنة قرارا بضم وردى لمطربى الفئة الأولى كمغنى محترف بعد أن كان من مطربي الفئة الرابعة.

تميز وردى بإدخاله القالب النوبى والادوات الموسيقية النوبية في الفن السودانى مثل الطمبور، كما عرف عنه أداء الاغانى باللغتين النوبية والعربية. ويعتبره الكثير من الناس مطرب أفريقيا الأول لشعبيته الغير مسبوقة في منطقة القرن الأفريقي وإثيوبيا.

كما عرف بثراء فنه وتنوع اغانيه من الرومانسية والعاطفية والتراث النوبى والاناشيد الوطنية والثورية، وفى عام 1989 م خرج من السودان بعد انقلاب الإنقاذ العسكري ليعود بعد 13 عاما قضاها في المنفى الاختيارى.

منح الدكتوراة الفخرية من جامعة الخرطوم في عام 2005م تقديرا لمسيرته الفنية لأكثر من 60 عاما ولما يزيد عن 300 اغنية، وبأعتباره أسطورة فنية سودانية خالدة وموسوعة موسيقية.