الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 21 نيسان (أبريل) 2020

حزب الأمة يشدد على ضرورة تمتع الولاة المختارين بـ "السند الشعبي"

JPEG - 75.1 كيلوبايت
الصادق المهدي

الخرطوم 20 أبريل 2020 – جدد حزب الأمة القومي، مواقفه الداعي الى ضرورة تسمية ولاة مدنيين يتمتعون بالخبرة والثقل الحزبي، لشغل مناصب حكام الولايات.

وتجد قائمة ترشيحات قوى "الحرية والتغيير" لشغل مناصب حكام الولايات، والتي سُلمت لرئيس الوزراء، رفضا واسعا من قوى سياسية ومدنية والجبهة الثورية.

وقال حزب الأمة في بيان، تلقته "سودان تربيون"، الثلاثاء: "يجب الإسراع في تعيين حكام الولايات، وقد قدم الحزب رؤيته لمعايير اختيار الولاة قائمة على الكفاءة والخبرة والتأهيل وعلى السند الشعبي الغالب في الولاية تطبيقا لمبدأ الأهلية والشعبية في اختيار القيادة".

وجدد الحزب رفضه لقائمة الترشيحات، التي أشار إلى إنها فرضت من ثلة في قوى الحرية، دون إتباع المعايير المطلوبة للتأهيل، واتخاذ المنهاج الصحيح لمعرفة الثقل الشعبي للمرشحين في كل ولاية، إعمالًا لمبدأ الشعبية الديمقراطي.

وأشار إلى أن الترشيحات الحالية لن تسهم في دعم مشروع السلام، وتوقع انفجار الأوضاع في بعض الولايات حال جرى تعيين حكام لها من قائمة الترشيحات.

وطالب حزب الأمة بإعادة النظر في ترشيحات الحكام، بجلوس جميع الأطراف، حتى تتوصل إلى اتفاق يرضى الجميع، ليحول دون الانقسامات المتوقعة.

ونبه الى ما قال إنه ضرر بالغ في تأخير تعيين حكام الولايات وأعضاء المجلس التشريعي الانتقالي، وقال إن سرعة إنجاز ذلك يقع على عاتق رئيس الوزراء وتعاون قوى الحرية والتغيير.

ودعا الحزب الجبهة الثورية والقوى السياسية، الى دعم تعيين حكام الولايات وتسمية أعضاء المجلس التشريعي، على الأسس السليمة بسرعة، لسد الفراغ ومن ثم الانطلاق لتحقيق السلام الشامل.

وتقول الجبهة الثورية في أحدث مواقفها أنها لا تعترض على الإسراع في تعيين حكام الولايات، لكنها تطالب بإشراكها في معايير اختيار الترشيحات