الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 28 نيسان (أبريل) 2020

السودان: توقف 34 مركز لغسيل الكلى بسبب (كورونا) ونفاد عقار (كلوروكين)

JPEG - 83.7 كيلوبايت
فايروس كورونا حول العالم الى سجن كبير

الخرطوم 28 أبريل 2020 - أعلن عاملون في 34 مركز ووحدة غسيل للكلي بالعاصمة السودانية الخرطوم، التوقف عن العمل بعد انتقال عدوى فايروس كورونا لممرضة من أحد المرضى، في وقت نفد فيه مخزون دواء كلوروين من الإمدادات الطبية.

وبدأ الخوف يتعاظم في السودان، من قرب انهيار النظام الصحي، نتيجة خروج عدد من العاملين في الخدمات الطبية عن الخدمة بعد مخالطتهم لحالات اشتباه وحالات إصابة بفايروس كورونا، وسط نقص حاد في الواقيات الطبية.

وقالت مصادر طبية متطابقة، لـ "سودان تربيون"، الثلاثاء: "إن العاملين في 34 مركز ووحدة غسيل الكلي، أضربوا عن العمل، لانعدام الواقيات العازلة، بعد انتقال فايروس كورونا من أحد المرضى لممرضة في مستشفى بأم درمان".

وأشارت إلى أن الفايروس انتقل إلى ممرضة من مريض كان يتعالج بوحدة غسيل الكلي بمستشفى أم مبده، وصلها من مركز آخر كان العاملين فيه يعرفون إصابة المريض بفايروس كورونا، لكنهم لم يخبروهم، مما اضطر العاملين في الوحدة للدخول في غرف للعزل.

وأفادت المصادر بإن العاملين في مراكز ووحدات غسيل الكلي، أضربوا بعد ذلك عن العمل، نتيجة عدم توفر المعينات والواقيات الطبية، حيث يتوفر لهم حتى الآن الكمامات فقط.

وقالت إن مراكز غسيل الكلي الطارئة في المستشفيات الحكومية لا تزال تعمل، إضافة لمركز سلمى لغسيل الكلي التابع لجامعة الخرطوم.

وفي تطور لاحق مساء الثلاثاء وجه وزير الصحة، أكرم علي التوم، العاملين في مراكز ووحدات غسيل الكلي بالعودة إلى العمل، بعد توفير المعينات الطبية لهم.

وقال الوزير، في بيان مُوجه للعاملين، تلقته "سودان تربيون"، أنه تم توفير معينات طبية لهم تمثلت في أجهزة فحص الحرارة وكمامات الوجه وغطاء الرأس وغطاء أحذية".

وأكد مصادر طبية أخرى، تعمل في الإمدادات الطبية، نفاد عدد من الأدوية المنقذة للحياة، من بينها أمصال غسيل الكلي وفتيامين القلب، إضافة لعقار الكلوروكين الذي يُستخدم في علاج مصابي كورونا، وهو في الأساس علاج للملاريا.

وتوقعت أن يقوم صندوق الدعم العالمي UNB، بتزويد السودان بهذه الأمصال في غضون يومين، حيث قام الصندوق الاثنين، بمد البلاد بأدوية ملاريا ليس من بينها كلو روكين.

ويتخوف العاملين في القطاع الطبي، من زيادة دخول عدد الأطباء والكوادر المساعدة لهم في العزل، أثر مخالطتهم لحالات اشتباه وحالات إصابة بجائحة كورونا.

وفقد القطاع الطبي، الاثنين، الصيدلي فادي فكري وموظفة إحصاء أمل أنور كانت تعمل في مركز عزل، جراء تأثرهما بفايروس كورونا.

وقالت لجنة الأطباء المركزية، بولاية الجزيرة، أنه تم عزل 83 من الكوادر الطبية العاملة في الولاية، بينهم 61 جرى عزلهم احتزازيا و22 تم حجرهم منزليًا، فيما أخذ عينات 40 منهم لفحصهم.

وأفادت وزارة الصحة، الثلاثاء، عن تسجيلها 9 حالات إصابة جديدة بفايروس كورونا في ولاية الجزيرة القريبة من الخرطوم، ليرتفع بذلك عدد المصابين فيها إلى 17 حالة من أصل 318 في كل السودان.