الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 3 أيار (مايو) 2020

قحت وراهن المشروع الوطني

بقلم : محمد عتيق

ترد من وقت لآخر إشارات متقطعة تتحدث عن غياب (مشروع وطني) دون أن تحدد مفهوماً له أو لعناصره وكنهه رغم أنه موضوع مهم وأساسي يجب الحديث عنه وإدارة حوار وطني مسؤول حوله .. ابتداءاً نتساءل ؛ هل المشروع الوطني كائن ثابت يرسم لنا الأهداف ، أم هو متحرك ومتطور يأخذ شكل المطلوب كمشروع مرحلي يمثل خطوة في اتجاه المستقبل ، كحلقة من حلقات المشروع الكبير ؟ ..

ثورة ديسمبر الجارية في البلاد ، ومنذ لحظة اندلاعها ، حددت المشروع الوطني : المرحلي ، في شعار "تسقط بس" ، والعام في "حرية ، سلام وعدالة" هكذا بتلخيص دقيق .. "تسقط بس" كان اعلاناً بحدوث اصطفاف وطني تاريخي بين القوى الداعية للسلام والوحدة الوطنية والتحول الديمقراطي والتنمية الشاملة في ناحية ، وفي الأخرى قوى الدكتاتورية والعنف والتمييز العرقي والديني .. ومع ذلك ، وبحكم الطبيعة المتحركة للتاريخ وللمجتمع ، فإن ذلك الاصطفاف يبقى متحركاً ولكن في إطار فرعي ، فالرئيسي هو الاصطفاف الكبير الذي حدث ، بمعنى أن شعار/هدف "تسقط بس" قد تحقق بشكل عام وأن المسيرة ستتكفل بإكمال عملية السقوط لأن هذه القوى - قوى الخير والتقدم - ستشهد غربلةً مستمرةً تلفظ بموجبها الأطراف غير الأصيلة من صفوفها .. وكذلك ستشهد قوى الطرف الآخر من "الاصطفاف"، قوى التخلف والدكتاتورية والعنصرية ، تحولات في صفوفها ، إذ أن أغلب قواعدها هم من ابناء الشعب البسطاء المخدوعين بالشعارات الكاذبة لهذه القوى والمتفاعلين مع خططها وإجراءاتها العنصرية ، ولكن ، وتحت تأثير الثورة وإشعاعها ستبدأ تلك القواعد في الاستفاقة من غيبوبتها والانتقال إلى خندقها الطبيعي، خندق مصالح الشعب والوطن ومستقبل أجياله القادمة ..

أما الجزء العام من المشروع الوطني الذي لخصته الثورة في (حرية ، سلام وعدالة) ؛ هل هو مواجهة الأزمة الوطنية الشاملة أم هو النهوض بصحة المواطن والبيئة وبالتعليم ، وكلها تحت إشراف الدولة وتمويلها ؟ أم هو إشاعة السلام وتصفية أسباب الحروب والنزاعات على طريق المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات ؟ هل هو زيادة الإنتاج وتنويعه وأن تكون القوة الشرائية لعامة الناس عالية ؟ أم هو المؤتمر الدستوري الذي تشارك فيه كل القوى لتصيغ دستوراً يؤسس للديمقراطية المستدامة والتنوع والتعددية السياسية واستقلال القضاء وسيادة حكم القانون وحرية البحث العلمي ، أي كعقد جديد تعيد به تأسيس الوطن لمصلحة كل مواطنيه وأقاليمه ؟ .. أم .. أم .. ؟

هي ، في الحقيقة ، جماع كل ذلك وأكثر ، والذي يحول بيننا وبين ترتيبه وصياغته والتقدم نحوه هو هذا الشلل والتخبط الذي تعيشه قيادة الثورة ، والذي يزيد الأمر مشقةً وتعقيداً هو أن هذا الوضع في خندق الثورة (الشلل والتخبط) صار يغري النظام الساقط وأنصاره بالبروز والعمل العلني ضد الثورة ومحاولة استقطاب البعض من صفوفها قبل الأوان (أوان سقوطها) ولذلك أصبح المشروع الوطني الحالي للثورة محصوراً في قيادتها نفسها " قوى الحرية والتغيير" التي تعاني من آثار التنافس الذاتي بين أطرافها ؛ لم نتعلم بعد ان فعل الإنجاز الجيد أهم من الفاعل ، أن نمسك بالفكرة النيرة غض النظر عن مصدرها ، أن تكون لدينا مقدسات في اتفاقاتنا ولوائحنا ، أن نقدم فينا الأقدر والأنسب .. كل أطراف قحت تنادي بالإصلاح ، مواضع الخلل ظاهرة ومعروفة ، والجميع يطالب بالإصلاح ، حتى المعنيين بالإصلاح ينادون به ، ومنهم من يلوح ، ويا للأسف ، بانقلاب عسكري محتمل على الثورة !! .. استمرار المشروع الوطني للراهن هكذا محصوراً في واقع قحت يعني أن الصف الأول لقيادات بعض أحزابنا فاشلة ومتقاصرة عن هامة الثورة بشهدائها وقيمها وأهدافها ، نفد الوقود وتراجعت القدرة على التعاطي مع اعلان الحرية والتغيير والوثيقة الدستورية وما تفرضانه من تبصر وعطاء وأن الوطن أسمى مقاماً من التناقضات والخلافات الجانبية ، ولن يكون أمامها سوى الانسحاب وتقديم من يلونها للقيادة أو أن الثورة ستستأنف اشتعالها أكثر تصميماً وعزماً ولا مكان لا للانقلاب العسكري ولا للإسلام السياسي في أرض السودان ومعتقد شبابه الجديد ..