الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 3 أيار (مايو) 2020

رئيس الوزراء السوداني يتعهد بتعزيز حرية الصحافة

JPEG - 94.2 كيلوبايت
حمدوك يعد بضمان حرية الإعلام في السودان

الخرطوم 3 مايو 2020 - وعد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، بتعزيز حرية الصحافة والتعبير في بلاده، التي لا تزال تعاني من بقايا الحكم الشمولي.

وقال حمدوك، في تغريده نشرها على منصاته في وسائل التواصل الاجتماعي، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، الأحد: " نتعهد في عهد الثورة والتغيير أن تتقدم بلادنا أكثر في مؤشرات حرية الصحافة والتعبير، فالتقدم الحالي يمثل نجاحاً ولكنه ليس مبلغ طموحنا".

وتحسن موقف السودان بـ 16 درجة في مؤشر حرية الصحافة حول العالم الذي أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود في 21 أبريل الفائت. حيث حل في المرتبة 159 بدلًا عن المرتبة 175 التي كان فيها العام الفائت.

وجاء تحسن موقف السودان، بعد عزل الرئيس عمر البشير، الذي جعل قوى الأمن تتدخل في عمل الصحافة وتفرض على الصحافيين إجراءات تعسفية، بينها عدم نشر أيّ أخبار سلبية عن رئاسة الجمهورية والجيش وشركات المؤسسات العسكرية، إضافة إلى منع ابراز نشاط الحركات المسلحة، علاوة على استخدمه سلاح الإعلان الحكومي بمنعه من الصحف التي تميل الى معارضة نظامه.

وقام جهاز الأمن الذي تحول بعد الثورة التي أطاحت بالبشير لجهاز المخابرات العامة، باعتقال عشرات الصحافيين أثناء تغطيتهم الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بحكم البشير.

وقدم رئيس الوزراء السوداني، تحية إلى الصحافيين والإعلاميين السودانيين، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، وأشار إلى أن الصحافة والقلم سلاح يجب أن يكون في خندق الحقيقة على الدوام.

وتعهدت وزارة الإعلام في بيان، تلقته "سودان تربيون"، الأحد، بتنزيل شعار "ممارسة الصحافة بلا خوف أو محاباة"، إلى أرض الواقع، عبر سلسلة من الإجراءات والتشريعات التي تؤمن سلامة الصحافيين أثناء أداء عملهم، وتدعم استقلالية ومهنية العمل الصحفي بما يحد من التأثيرات السياسية والتجارية.