الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 18 أيار (مايو) 2020

توقيع اتفاقية مصالحة بين القبائل المتنازعة في كسلا شرقي السودان

JPEG - 51 كيلوبايت
ممثلو قبائل النوبة والبني عامر والحباب وقعوا اتفاقية للصلح في كسلا.. الاثنين 18 مايو (سونا)

كسلا 18 مايو 2020- وقعت قبائل النوبة والبني عامر والحباب اتفاقا للصلح الإثنين بولاية كسلا، شر السودان بحضور قيادات في المجلس السيادي والحكومة والمحلية وقادة القوات النظامية والإدارة الأهلية وأعيان الولاية وممثلو قوى الحرية والتغيير.

ووقعت اشتباكات دامية بين هذه المكونات القبلية الأسبوع الماضي إثر شجار صغير تطور الى هجمات عنيفة ما أدى لسقوط 10 قتلى وجرح آخرين سادت بعدها حالة من الاحتقان الشديد حوتها الحكومة المركزية بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة الى مدينة كسلا.

ونصت وثيقة الصلح على التزام الطرفين بالاتفاق والهدنة وتحكيم صوت العقل ووقف الاقتتال ونبذ العنف ونشر ثقافة السلام والتعايش السلمي بين الطرفين ومكونات الولاية والعمل على تطبيق سيادة القانون والعدالة بمحاكمة كل من ثبتت التهمة بمشاركته في تأجيج الأحداث أو التحريض ونشر الشائعات لزيادة وتيرتها.

وأكد عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان التزام الدولة بجبر الضرر والخسائر شريطة محاكمة المجرمين الذين تثبت التحريات مشاركتهم في الأحداث من الطرفين حتى يطمئن المواطنون على تطبيق القانون ضد كل من تسول له نفسه تأجيج مثل هذه الصراعات.

وأشار الفكي ان الهدنة التي تم الاتفاق عليها تمثل "بداية لمعالجة جذور الأزمة حتى يسود حكم القانون مؤكداً قدرة الدولة علي تطبيقه في كل شبر من أراضيها".

من جانبه أشاد عضو السيادي حسن محمد شيخ إدريس قاضي بأبناء النوبة والبني عامر والحباب وكل مكونات الولاية الذين ساهموا في توقيع الاتفاق داعياً الى أهمية الالتزام بتطبيق الهدنة والحفاظ على التآخي والتآلف الذي ظل يسود مجتمع ومكونات ولاية كسلا.

وفي ذات السياق أكد كل من والي كسلا اللواء محمود بابكر همد وممثل القوات النظامية الفريق الركن خالد الشامي قدرة القوات المسلحة على تحقيق الاستقرار وحفظ الأمن في كل ربوع البلاد وشددا على وحدة الصف والكلمة من أجل المحافظة على قوة الجبهة الداخلية.