الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 19 أيار (مايو) 2020

أميركا: تسوية وشيكة مع الخرطوم لتعويض ضحايا تفجير السفارتين

واشنطن 19 مايو 2020- قالت مصادر أميركية الثلاثاء إن اتفاقا وشيكا يقترب إكماله بين الحكومة السودانية وواشنطن بشأن تسوية تعويضات ضحايا تفجير نيروبي ودار السلام الذي طال سفارتي الولايات المتحدة هناك في العام 1998وأسفر عن مقتل 224 شخصا.

JPEG - 42.8 كيلوبايت
وزير خارجية أميركا يتحدث مع حمدوك على هامش قمة الأمن بميونخ .. الجمعة 14 فبراير 2020

وقال مسؤول في وزارة الخارجية بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" "بعد مفاوضات مكثفة، نعتقد أننا توصلنا إلى تفاهم مشترك مع السودان بشأن معالم اتفاق المطالبات الثنائية في المستقبل" بشأن تفجيرات السفارة.

وقال أحد مساعدي اعضاء الكونغرس إن الضحايا سيتلقون أكثر من 300 مليون دولار.

وقتل في الهجمات التي وقعت في السابع من أغسطس 1998، 12 أميركيا.

وتضم الدعاوى القضائية ضد السودان 567 شخصا، معظمهم ليسوا مواطنين أميركيين لكنهم كانوا يعملون لصالح الحكومة الأميركية وأقاربهم.

وقالت الصحيفة إن التسوية المبدئية تقضي بان يدفع السودان 10 مليون دولار لكل موظف من الحكومة الأميركية قتل في الهجوم، و800 ألف لكل موظف من الجنسيات غير الأميركية لقى حتفه في التفجير، وما بين 3 -10 مليون دولار للمصابين من الجنسية الأميركية و400 ألف دولار لغيرهم.

لكن الصحيفة قالت إن الضحايا الافارقة غاضبون من التفرقة في مبلغ التسويات بينهم وبين أقرانهم من الجنسية الأميركية.

وأبدى بعض اعضاء الكونغرس تعاطفا مع هذه المطالب غير ان وزارة الخارجية الأميركية شددت على أنهم بذلوا جهودا كبيرة لتضمين تعويضات للضحايا غير الأميركيين.

وقال مصدر في الكونغرس وفقا لذات الصحيفة إن هذه التسوية قد تكون الفرصة الوحيدة للضحايا لتحصيل اموال من بلد فقير مثل السودان.

وتجئ هذه التصريحات بعد يوم من قرار المحكمة العليا في الولايات المتحدة والذي قضى بفرض مزيدا من التعويضات على السودان في قضية تفجير السفارتين، وبدا أن تلك التسويات أقرت قبل قرار المحكمة العليا.

فانحيازا الى لمئات المصابين وأقارب القتلى في التفجيرات، صوت ثمانية قضاة بالإجماع يوم الاثنين لإسقاط قرار محكمة أدنى في عام 2017 عفا السودان من تعويضات تأديبية مقررة، بخلاف حوالي ستة مليارات دولار تعويضات أخرى، وفقا لرويترز.

وأمرت المحكمة العليا نظيرتها الفيدرالية بإعادة النظر في حكمها الذي يمنع المطالبة بتعويضات بأثر رجعي والذي قدر بـ 4.3 مليار ما يعني عودة القضية إلى المحكمة الفيدرالية لإصدار حكم جديد.

وسوت الحكومة السودانية قبل أسابيع قضية المدمرة الأميركية "كول" بدفع تعويضات للضحايا قدرت بحوالي 70 مليون دولار كمخرج لمغادرة قائمة الارهاب الأميركية وكانت في انتظار تسوية تعويضات ضحايا السفارتين لتتمكن من مغادرة القائمة الأميركية السوداء نهائيا.