الصفحة الأساسية | الأخبار    الثلاثاء 9 حزيران (يونيو) 2020

حزب سوداني يؤيد طرح العلمانية في مفاوضات السلام

الخرطوم 9 يونيو 2020 – أعلن الحزب الاتحادي الموحد، تأييد لمناقشة قضايا العلمانية وفصل الدين عن الدولة في مفاوضات السلام التي تجريها الحكومة مع الحركات المسلحة، وذلك في لقاء جمعه برئيس الوزراء عبد الله حمدوك.

JPEG - 83.5 كيلوبايت
محمد عصمت القيادي في الحزب الاتحادي الموحد

وبدأت بعض القوى الفاعلة في الحياة السياسية تؤيد مناقشة العلمانية في مفاوضات السلام، بعد أشهر من تمسك الحكومة الانتقالية بأن يُجرى طرحها في المؤتمر الدستوري المرتقب إقامته في نهاية الفترة الانتقالية، في وقت تطالب الحركة الشعبية – شمال بقيادة عبد العزيز الحلو بضرورة إدراج مناقشة علاقة الدين في الدولة في طاولة التفاوض.

وطالب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك في 4 يونيو، بعدم وضع خطوط حمراء من أجل التوصل إلى السلام، سواء كانت مناقشة العلمانية أو الحكم الذاتي أو تقرير المصير، شريطة إن تتم مناقشتها بتجرد لأجل إنهاء معاناة السودانيين في مناطق النزاع المسلح.

وقال بيان، صادر عن مجلس الوزراء، عقب لقاء جمع حمدوك والحزب الاتحادي الموحد، تلقته "سودان تربيون"، الأربعاء: "إن الحزب الاتحادي الموحد أكد على ضرورة وضع كل القضايا على الطاولة، بما في ذلك قضية العلمانية وعلاقة الدين بالدولة كواحدة من القضايا التي طرحتها بعض قوي الكفاح المسلح كقضية ذات أولوية لديها".

وأشار إلى أن الحزب قال إن "هذه من المطالب العادلة التي لا يوجد حرجاً في مناقشتها خاصة مع الحركات التي تتبنى هذا الطرح مثل الحركة الشعبية -شمال بقيادة عبد العزيز الحلو وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور".

وقال مجلس الوزراء إن اللقاء الذي جرى بين الطرفين تطرق لاستكمال هياكل السُلطة الانتقالية، خاصة مفوضية الأراضي، حيث تعتبر الأراضي ذات صلة بالصراع المسلح في البلاد، وأشار إلى المفوضية من شأنها منع حدوث أي صراع حول الأراضي والحواكير بين المكونات السكانية.

وكشف البيان عن قيام الحزب الاتحادي الموحد بطرح رؤيته حول العلاقات الخارجية إلى رئيس الوزراء، حيث امتدح الجهود التي تقوم بها الحكومة لرفع اسم السودان من قائمة الدولة الراعية للإرهاب.

ودعا الحزب إلى ضرورة إصلاح الجهاز المصرفي بالبلاد، كما نادي بأن تتجه الدولة للتعامل مع معدن الذهب كسلعة سيادية ذات أثر كبير في الدخل القومي يجب أن تنعكس عائداته على الجميع.

وقال البيان إن رئيس الوزراء أكد للحزب أن عملية إصلاح الخدمة المدنية من أهم شواغل الحكومة خاصة تكوين مفوضية إصلاح الخدمة المدنية حتى تجري عملية التعيينات في الخدمة المدنية بالطرق المتعارف عليها ووفق منهج ومعايير واضحة لضمان أقصى درجات النزاهة والشفافية في كافة وظائف الخدمة المدنية.

وضم وفد الحزب الاتحادي الموحد الذي التقي برئيس الوزراء، رئيس الحزب محمد عصمت يحيى، ونائبه هشام المفتي، ورئيس اللجنة الإعلامية محمد مبروك وعضو اللجنة السياسية تماضر حسين.