الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 19 حزيران (يونيو) 2020

الوساطة: أسباب موضوعية وراء إرجاء توقيع اتفاق السلام السوداني

الخرطوم 19 يونيو 2020- قالت الوساطة في جنوب السودان إن أسبابا موضوعية حالت دون توقيع الحكومة الانتقالية في السودان اتفاق السلام مع الحركات المسلحة بالأحرف الأولي في الموعد الذي مقررا بالعشرين من يونيو الجاري.

JPEG - 34.8 كيلوبايت
ضيو مطوك

وكان مأمولا التوصل لاتفاق سلام بين الحكومة الانتقالية الحركات المسلحة، بعد ست أشهر من تشكيل الحكومة الانتقالية في أغسطس الماضي، ومع تعثر المفاوضات قررت الوساطة الجنوب سودانية تأجيل توقيع الاتفاق الى شهر مارس ثم ارجأته الى أبريل قبل أن تضرب له موعدا جديدا في 20 يونيو الجاري.

وتحدث سكرتير فريق الوساطة والمتحدث باسم ضيو مطوك في مؤتمر صحفي الجمعة بفندق كراون بجوبا، عن بعض الصعوبات التي واجهت العملية التفاوضية بينها التأخير في مناقشة الترتيبات الأمنية في مسار دارفور بجانب التأخير في ملف السلطة من قبل التنظيمات المشاركة.

وأعلن مطوك وصول وفد من الحكومة الى جوبا الأحد المقبل على أن يلحق به عضوا مجلس السيادة محمد حمدان دقلو وشمس الدين كباشي في وقت لاحق.

وأضاف " كل الاطراف ابدت حماسا للفراغ من القضايا المتبقية وهي بسيطة ويمكن معالجتها بشكل كامل".

ولفت الى وجود قضايا مرتبطة بالوثيقة الدستورية تحتاج الى قرارات سياسية.

وقال إن الوساطة تعد الان في الجداول مع الشركاء لتنفيذ الاتفاق النهائي بجانب العمل على ترجمة الاتفاقيات.

وتشير "سودان تربيون" الى أن رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت أجرى تعديلات على فريق الوساطة بإضافة نيال دينق نيال ليكون نائبا لرئيس الآلية، وذلك بعد إقالته وزير شؤون الرئاسة مبييك دينق من منصبه الأسبوع الماضي حيث كان نائبا لتوت قلواك في رئاسة الوساطة بين أطراف النزاع السودانية.