الصفحة الأساسية | الأخبار    الأربعاء 24 حزيران (يونيو) 2020

توقيع اتفاق ثلاثي لدعم السودان في مواجهة (كورنا) وأوروبا ترسل أطنانا من المعدات الطبية

JPEG - 58.6 كيلوبايت
الخرطوم استقبلت الجسر الأوروبي الثاني للمساعدات الإنسانية..الأربعاء 24 يونيو 2020

الخرطوم 24 يونيو 2020- وقع الاتحاد الأوروبي ومنظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السودانية الأربعاء اتفاقا قضى بتقديم دعم للحكومة الانتقالية في السودان بمبلغ 11.5 مليون يورو لتمكينها من مواجهة تفشي وباء كورونا، بينما استقبلت الخرطوم الشحنة الثانية من المساعدات الطبية المقدمة من الاتحاد الأوروبي.

وقال المفوض الأوروبي لإدارة الأزمات والمساعدات الإنسانية جانيز لينارزيتش في تصريحات أعقبت اجتماعه برئيس الوزراء عبد الله حمدوك، إن "الاتفاق الثلاثي الذي وقع الأربعاء بالخرطوم يأتي ضمن حزمة كبيرة من الدعم لمساعدة السودان لمحاربة جائحة كورونا".

وأضاف" هذا الدعم لا يقتصر فقط على الجوانب الصحية بل على جوانب اخرى حيث يأتي هذا الاتفاق كجزء من حزمة تبلغ 120 مليون يورو من المفوضية الاوربية".

وأفاد المسؤول الأوروبي أنه نقل لرئيس الوزراء تأكيدات بدعم الاتحاد الأوروبي المجالات الاقتصادية والاجتماعية لتحقيق السلام والتنمية.

وزاد " يمكن للسودان ان يعتمد علينا اعتمادا كاملا وسيعلن هذا الدعم من خلال مؤتمر المانحين الذي تستضيفه العاصمة الالمانية برلين غدا بالتعاون مع كل من المانيا والاتحاد الأوربي والامم المتحدة والسودان".

ووصلت الخرطوم الأربعاء ثاني رحلة من الجسر الجوي الإنساني التابع للاتحاد الأوروبي إلى السودان، لمساعدة العاملين في المجال الإنساني والإمدادات الأساسية للوصول إلى المحتاجين ودعم استجابة مجابهة جائحة كورونا.

وتحمل الشحنة أكثر من 93 طنا من المعدات الطبية.

وأفاد بيان صحفي عن بعثة الاتحاد الأوروبي في السودان أن هذه الرحلة الجوية الإنسانية الممولة بالكامل من الاتحاد الأوروبي إلى السودان أصبحت ممكنة من خلال نهج فريق أوروبا، الذي يجمع بين الاتحاد الأوروبي والسويد وفرنسا ومكتب المساعدات الإنسانية.

ورافق طائرة المساعدات جانيس لينارزيتش، مفوض إدارة الأزمات وجان بابتيست ليموين، وزيرة الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الفرنسية.

قال لينارزيتش حسب البيان إن السودان يمر بمنعطف مهم في انتقاله إلى الديمقراطية، حيث ينفذ إصلاحات يمكن أن تترجم إلى حياة أفضل لمواطنيه، بما في ذلك الناس الأكثر ضعفا.

وأكد التزام الاتحاد الأوروبي بدعم جهود الحكومة الانتقالية من أجل سلام شامل في البلاد. كما رحب برسالة الحكومة الانتقالية الواضحة للانفتاح على المجتمع الإنساني الدولي والالتزام بتسهيل إيصال العاملين في المجال الإنساني للمساعدة إلى المناطق النائية والأشخاص المحتاجين ".

وقال وزير التعاون الإنمائي الدولي السويدي، بيتر إريكسون، "إن السويد ملتزمة بقوة بدعم السودان في السنوات الأخيرة".

وأردف "أنا فخور بأننا انضممنا إلى مبادرة فريق أوروبا وعملنا كميسر رئيسي للجسر الجوي الإنساني للاتحاد الأوروبي إلى السودان. من خلال الرحلتين الانسانيتين، تمكنا من توصيل الإمدادات الإنسانية الحيوية والمعدات الطبية وترحيل العاملين في المجال الإنساني لمساعدة السودان في مكافحة جائحة الكورونا أرحب بهذه الرحلة الثانية إلى السودان التي هبطت الآن في الخرطوم ".