الصفحة الأساسية | الأخبار    الأحد 28 حزيران (يونيو) 2020

تجمع المهنيين السودانيين: مليونية 30 يونيو لتصحيح المسار وليست للاحتفال

الخرطوم 28 يونيو 2020 - قال تجمع المهنيين السودانيين، الأحد، إن مليونية 30 يونيو الجاري، لاستكمال أهداف الثورة، وتصحيح مسارها، وإنهاء مظاهر التهاون والالتفاف على إرادة الشعب، وليست للاحتفال.

JPEG - 48.2 كيلوبايت
شعار تجمع المهنيين السودانيين

وتحدث القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير صديق يوسف، ونائب رئيس حزب الأمة مريم الصادق المهدي، السبت، عن أن احتجاجات الثلاثاء المقبل احتفالات.

وأفاد بيان صادر عن التجمع تلقته "سودان تربيون"، "مواكب الثلاثين من يونيو مواكب استكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة وتصحيح مسار الفترة الانتقالية، لإنهاء مظاهر التهاون والالتفاف على إرادة الشعب".

وأوضح أن "مواكب الثلاثين من يونيو ليست للاحتفال؛ إنما لتذكير من نسوا أن قوى شعبنا الثورية هي الجذوة المتقدة تحت رماد التردد والبطء والمساومات".

وأضاف، "مواكب الثلاثين من يونيو تخرج بأمر الشارع الحى؛ لتأكيد أن لا مجال للتهرب أو التلاعب بأهداف ثورة ديسمبر وعلى رأسها الوصول إلى سلام ينعم به كل من عانى ويلات الحرب، لتأكيد مدنية الدولة وبسط سلطة الشعب على ثرواته، ووضع إنسان السودان وموارده على طريق النماء والإنتاج ومحاسبة القتلة والمفسدين".

في الأثناء قالت قوى الحرية والتغيير، في بيان تلقته "سودان تربيون"، إن "الدعوات التي أطلقتها لجان المقاومة وأسر الشهداء للخروج في يوم 30 يونيو القادم، هي دعوات مشروعة وتحمل مطالب موضوعية وتظهر قوة وعنفوان الشارع الثائر وعزمه على حراسة ثورته والحفاظ على سلطته المدنية وتوجيه بوصلتها دون كلل أو ملل".

لافتا إلى أن قوى عديدة تتربص بالثورة على حرف مسار يوم 30 يونيو وتوجيهه لغير غاياته، وحث كل القوى النظامية والشعبية لرصد تلك التحركات وقطع الطريق أمامها بحزم، باعتبار أن اليوم هو ملك للشعب، لا لجلاديه الذين انتفض عليهم وأسقط سلطتهم.

وأقرت السُلطات في العاصمة السودانية الخرطوم إجراءات صارمة، في محاولة لمنع حدوث أعمال عنف في احتجاجات سلمية، أعلنت لجان المقاومة عن تنظيمها الثلاثاء المقبل بتأييد واسع من أحزاب سياسية عديدة.