الصفحة الأساسية | الأخبار    الخميس 2 تموز (يوليو) 2020

السودان: استقالة ولاة عسكريون استباقا لقرارات بإعفائهم من مناصبهم

الخرطوم 2 يوليو 2020 – قدم والي الشمالية، اللواء محمد الحسن الساعوري، ووالي جنوب دارفور اللواء هاشم خالد محمود؛ ووالي البحر الأحمر، اللواء الركن، حافظ التاج مكي، استقالتهم عن حُكم ولاياتهم، قبل أيام من صدور قرارات بإعفائهم، وتعيين ولاة مدنيين.

JPEG - 38.3 كيلوبايت
والي البحر الأحمر يستقيل ويسلم مهام منصبه لأمين عام الحكومة ... صورة من صفحة الصحفي عبد القادر باكاش

وأكدت مصادر صحفية أن والي البحر الأحمر المكلف سلم مهام منصبه الخميس الي الأمين العام لحكومة الولاية المكلف الضابط الاداري الرشيد حسن سليمان.

وجرى تكليف اللواء حافظ بمهام المنصب في أواخر أغسطس ٢٠١٩ بعد إقالة سلفه اللواء ركن عصام عبد الفراج في اعقاب أحداث عنف قبلية راح ضحيتها 16 من مواطني الولاية كما جرح العشرات.

وقلل مسؤول حكومي رفيع المستوى تحدث لـ"سودان تربيون" الخميس، من استقالة الولاة العسكريين، وعدها خطوة استباقية لقرارات مرتقبة بإقالتهم.

وأردف، "الاستقالات بلا أهمية لأنهم يعلمون أن تعيين الولاة سيتم خلال أيام لذلك قرروا استباقها".

وينتظر صدور قرار رسمي الأسبوع المقبل بإعفاء جميع القادة العسكريون الذين يحكمون 16 ولاية من أصل 18 ولاية، تلبية لمطالب مليونية 30 يونيو.

وخرج الملايين في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى عديدة، الثلاثاء، إلى الشوارع، للضغط على الحكومة لتنفيذ إصلاحات فورية في مؤسسات الدولة وتحقيق العدالة لقتلى الاحتجاجات التي أطاحت بحكم الرئيس المعزول عمر البشير في 11 أبريل 2019.

وقالت مصادر موثوقة لـ "سودان تربيون"، الخميس، إن واليا الشمالية وجنوب دارفور قدما استقالتهما عن حُكم الولايتين، تلبية لمطالب الاحتجاجات التي خرجت في الولايتين والتي تعد الأكبر من نوعها منذ تولي رئيس الوزراء عبد الله حمدوك رئاسة الوزارة في أغسطس 2019.

وتفيد تسريبات انتشرت على نطاق واسع بأن القادة العسكريون سيقدمون استقالاتهم عن حُكم الولايات تباعًا، وذلك قبل صدور قرارات بإعفائهم، بعد تعهد الحكومة بتنفيذ مطالب المحتجين في غضون اسبوعين، والتي من بينها تعيين ولاة مدنيين للولايات.

وستأتي تعينات ولاة الولايات المدنيين الجُدد، بحسب متابعات "سودان تربيون"، بعد اتفاق الحكومة مع الجبهة الثورية على معظم القضايا الخلافية بينهما، حيث كانت الجبهة تعارض تعيينهم قبل التوقيع على اتفاق سلام بين الطرفين.